الأحد, 24 حزيران/يونيو 2012 13:10

ينبغي ألا تتناول النساء كبيرات السن الكالسيوم والفيتامين د

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

leg-boneتشير التوصيات إلى أنَّ الأدلَّة لا تؤيِّد فكرةَ وجود منفعة من تناول جرعات قليلة من الكالسيوم والفيتامين د يومياً في الوقاية من الكسور. ترى الدراسات أنَّه يجدر بالنساء في مرحلة ما بعد سن اليأس ألاَّ يتناولن جرعة منخفضة من مركَّبات الكالسيوم والفيتامين د يومياً للوقاية من كسور العظام. لكنَّ هذا الخبر كان مفاجئاً إلى حدٍّ ما، نظراً لأنه لطالما كان يُطلَب من النساء تناول الكالسيوم والفيتامين د.

 

أمَّا الآن، فيقول البعض إنَّه لا يوجد دور للكالسيوم في الوقاية من الكسور الناجمة عن الهشاشة العظمية، وليس هناك سبب يدعو إلى تناول الكالسيوم، غير أنَّ مسألة من هنَّ اللواتي يجب أن يتناولن المكمِّلات الغذائية، وما هو نوع تلك المكمِّلات، لا تزال مسألة معقَّدة، ومن غير المرجَّح لهذه التوصيات الأوَّلية أن تغيِّرَ من هذه الممارسة في الوقت الراهن. إنَّ تناول الكالسيوم بشكلٍ طبيعي في الطعام هو - على الأرجح - أفضل وسيلة للمريضات اللواتي لا يعانين من حالة تُدعى "عدم تَحمُّل اللاكتوز أو سكَّر الحليب"، ويمكنهن شرب الحليب وتناول منتجات الألبان. أمَّا بالنسبة لأولئك غير القادرات على تناول منتجات الألبان بانتظام، فلابدَّ عندئذٍ من إضافة الكالسيوم بدرجة يمكن تحمُّلها. هذا ويفضَّل التعامل مع كلِّ حالة مرضية على حدة حسب الظروف الخاصة بها. تشير دراسةٌ سابقة أطلق عليها "مبادرة صحَّة النساء" إلى أنَّ النساء اللواتي يتناولن المكمِّلات أظهرن انخفاضاً في خطر التعرُّض للكسور. ويُشار إلى أنَّ هناك الملايين من النساء اللواتي يأخذن الفيتامين د على شكل مكمِّل غذائي مع الكالسيوم أو من دونه، على أمل التقليل من خطر الإصابة بالكسور في أثناء تقدمهن في السِّن. ووفقاً لأبحاث سابقة، فإنَّ نصف النساء سوف يعانين من كسور العظام في مرحلة ما بعد سنِّ اليأس. وذكر فريق العمل في مؤسَّسة الخدمات الوقائية الأمريكية أنَّه لم يكن هناك دليل يدعم استخدامَ المكمِّلات بجرعة منخفضة (التي تُعرَّف على أنَّها تناول 400 وحدة دولية من الفيتامين د، مع 1000 ميليغرام من كربونات الكالسيوم) كوقاية من الكسور. كما أشار فريق العمل إلى وجود "أدلَّة غير كافية" فيما يتعلَّق بكمِّية الجرعات الكبيرة (أي أكثر من 400 وحدة دولية من الفيتامين د مع 1000 ملغ من الكالسيوم) التي قد تؤثِّر في خطر حدوث كسر في العظام. وتضيف التوصيات قائلةً: ليس من الواضح إلى هذه اللحظة ما إذا كان بإمكان المكمِّل الغذائي (الفيتامين د والكالسيوم) أن يساعدَ على مكافحة السرطان والكسور عند الرجال والنساء الأصغر سناً.


لقد صرَّح فريق العمل في الخدمات الوقائية الأمريكية بأنَّه يمكن أن يكونَ هناك جانب سلبي لتناول المكمِّلات الغذائية اليومية بهذا الشَّكل، نظراً لأنه قد يكون هناك خطرٌ متزايدٌ قليلاً لتشكُّل حصوات في الكلى. إذاً، لقد حصل كلٌّ من الفيتامين د والكالسيوم على أدلَّة مؤيِّدة ومعارضة لاستخدامهما بشكل روتيني؛ فعلى سبيل المثال؛ ربَّما يقلِّل الفيتامين د من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وأشكال أخرى من السرطان، وفقاً لبعض الدراسات؛ في حين أنَّه أُشير مؤخراً إلى وجود علاقة بين الكالسيوم وحدوث زيادة في خطر النوبات القلبية. تقول توصيات فريق العمل في الخدمات الوقائية الأمريكية إنَّ الفيتامين د يمكنه أن يبقى مفيداً في منع حوادث السقوط عند الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أكثر ممَّن هم معرَّضون - سلفاً - لخطر متزايد للسقوط. ونخلص ممَّا سبق، حسب رأي بعض الباحثين، إلى أنَّ النساء المعرَّضات لخطر الإصابة بهشاشة العظام يجب أن يجرين فحصاً لكثافة العظام يُعدُّ ضرورياً، وذلك في سنِّ الخامسة والستِّين؛ أمَّا النساءُ اللواتي لديهن عوامل خطر تؤدِّي إلى الهشاشة العظمية، مثل المرض الذي يُسمَّى الداءَ الزُّلاقي (حيث يتحسَّس فيه الجهاز الهضمي لمادَّة بروتينية تُسمَّى الغلوتين) أو وجود تاريخ عائلي لمرض هشاشة العظام، أو حدوث انقطاع طمث مبكِّر، فإنَّه ينبغي عليهن أن يجرين هذا الفحص لكثافة العظام في وقت أبكر، أي قبل عمر الخامسة والستين، وذلك عند دخولهن في مرحلة سن اليأس. كما يُوصى باتِّباع نمط حياة صحِّي ونظام غذائي مناسب يحتوي على الأطعمة الغنية بالكالسيوم والفيتامين د، وممارسة التمارين الرياضية المناسبة. وهناك الآن، إضافةً إلى المصادر الغذائية الطبيعية، العديد من الأطعمة المدعَّمة بالفيتامين د والكالسيوم. هيلث داي نيوز، أماندا غاردنر الثلاثاء 12 حزيران/يونيو.

SOURCES: Shiri Levy, M.D., service chief, endocrinology department, Henry Ford Hospital, West Bloomfield, Mich.; Suzanne Steinbaum, D.O., director, women and heart disease, Lenox Hill Hospital, New York City and spokeswoman, American Heart Association

Copyright © 2012 HealthDay. All rights reserved.URL:http://www.healthscout.com/template.asp?id=665703

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 3222 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed