الإدارة المالية (11)

الجمعة, 25 كانون2/يناير 2013 23:51

ما هي الإدارة المالية؟

كتبه

فما هو مفهوم الإدارة المالية ؟

"هو النشاط الذهني الذي يختص بعملية التخطيط والتنظيم والمتابعة لحركتي الدخول والخروج للأموال الحالية والمرتقبة إلى ومن المنظمة".

الجمعة, 25 كانون2/يناير 2013 14:39

بالتفكير الإبداعي إجذب الثراء نحوك

كتبه

التفكير الإبداعي بإختصار شديد هو عملية التفكير بطريقة غير تقليدية، أي بإستخدام الطرق الإبداعية لجذب الأفكار الرائعة،ومن هذه الطرق طريقة العصف الذهني وطريقة التفكير الجانبي وطريقة التفكير خارج الصندوق وغيرها من الطرق،هذا ما نعرفه عن هذا النوع من التفكير،لكن كيف يستخدم خبراء التنمية البشرية هذا النوع من التفكير لجذب الثراء نحوهم وزيادة ثرواتهم؟! جلبت لكم هنا ثلاثة أفكار من ثلاثة خبراء بارعين وعمالقة في مجال التنمية البشرية،دعونا نتابع كيف إستغل خبراء مثل إيرل نايتنجيل و بريان تريسي و أنتوني روبنز ،التفكير الإبداعي لجذب الثراء نحوهم؟!

الجمعة, 14 كانون1/ديسمبر 2012 00:49

15 عبارة تقربك من الآخرين

كتبه

إن للكلمات وقعها المهم لدى الآخرين، فاختيار الألفاظ المناسبة في مواقف معينة قد يشكل الفرق كله. وفي عالمنا الصغير هذا، وبمرور الوقت، يصبح كلامك وطريقة تواصلك مع المحيطين بالإضافة إلى خبراتك ومؤهلاتك من الأمور التي تميز شخصيتك عن غيرها.

إن عالم الأعمال في تغير مستمر، وهذا ما يؤكده الخبراء، فمعظم المقالات تتحدث عن عالم جديد يسوده التعاون والانفتاح والمساواة. وقد يكون ذلك هو الواقع إن كان لديك عملك الخاص بك، أما بالنسبة لبقيتنا من الموظفين، فمازال الأقوى يحصد كل شيء، وسيبقى الحال كذلك أيضا

وحين يشعر قادة الأعمال بالتهديد، فهم ينطوون على أنفسهم، ويتوقفون عن التواصل مع غيرهم عوضا عن التفكير فيما يمكنهم فعله بما يتوفر لديهم من مهارات، ورغم أن الثقافة المؤسسية تلعب دورا كبيرا في حل مثل هذه القضايا إلا أن الطبيعة البشرية تنتصر في النهاية

وفي الواقع فإن عالم الأعمال الحقيقي لم يتغير كثيرا، فهو ينطوي على سلسة من الانتصارات الصغيرة والتقدم البطيء. ورغم أن المال مازال حافزا مهما بالنسبة للعاملين، إلا أنهم أيضا بحاجة لمن يسمع أصواتهم، ويرغب جميعهم في إحداث فرق ما في المؤسسات التي يعملون بها، ومن غير الممكن تحقيق هذه الأمور دون قنوات اتصال مناسبة. ورغم أهمية لغة الجسد وغيرها من الإشارات الحسية، إلا أن للكلمات وقعها المهم أيضا. فاختيار الألفاظ المناسبة في مواقف معينة قد يشكل الفرق كله. وفي عالمنا الصغير هذا، وبمرور الوقت، يصبح كلامك وطريقة تواصلك مع المحيطين بالإضافة إلى خبراتك ومؤهلاتك من الأمور التي تميز شخصيتك عن غيرها. فكلماتك هي التي تبني الجسور بينك وبين الذين من حولك أتريد الدخول إلى أعماق زملائك وموظفيك؟ أتريد أن تحرز تقدما في التواصل معهم؟ جرب الإكثار من استخدام العبارات التالية عند التحدث إليهم:

شكرا لك
رغم أن هذه المجاملة قد تبدو معتادة، إلا أن لها تأثيرا كبيرا، فنحن قد ننسى في بعض الأحيان التعبير عن امتناننا لشخص ما. تذكر دائما نصيحة والدتك بأن تستخدم عبارات مثل: من فضلك، وشكرا، فالجميع يستجيب بصورة أفضل للطلبات لا للأوامر

إنني أثق بحكمك
وتعني هذه العبارة "أنني أسمح لك بفعل ما تشاء وأؤمن بك. يمكنك الآن أن تذهب لتحقق ما تريد". وتعتبر هذه العبارة من أكثر الجمل رفعا للمعنويات، وأستطيع أن أراهن أن من يسمعها سيبذل جميع مابوسعه لإرضاء مديره أو زميله في العمل أو أيا كان من نطق بها أمامه

لا أعلم
لا أحد يمتلك جميع الأجوبة على تساؤلاته، الأمر الذي يخيفنا جدا. وليس هناك أفضل من الاعتراف بذلك للتقريب بين الأشخاص، فاعترافنا بنقاط ضعفنا ومخاوفنا يقصر المسافات بيننا وبين المحيطين. فأفضل وسيلة لبدء حوار ما هي كلمة: لا أعلم

أخبرني المزيد ، فكلي آذان صاغية
إن هذه العبارة تشير إلى اهتمامك بما يقوله الطرف المقابل ورغبتك في معرفة المزيد عن الموضوع، ومن منا يمكنه أن يقاوم سحر كلمة كهذه؟ استخدم عبارات مثل: ماذا تعتقد؟ ما هو رأيك في الموضوع؟ وما إلى ذلك لتشعر المتحدث بأهميته وأهمية ما يقوله. فإن أظهرت اهتماما حقيقيا بما يقوله الطرف الآخر بغض النظر عن محتوى الحديث، فربما يؤجج هذا الاهتمام ثمار تعاون حقيقي

أتعني بذلك أن
أتتساءل أحيانا إن كان أحدهم فعلا يستمع إليك؟! إن اللجوء إلى استخدام هذه العبارة هي وسيلة للحفاظ على تدفق الكلام والتأكد من المعلومات التي تم التطرق إليها. يمكنك أن تقف قليلا وتعيد صياغة ما قاله الشخص الآخر لتتأكد من أنكما على المسار ذاته، الأمر الذي سيساعدك في الحصول على المزيد من التفاصيل ويضمن لك جدية المتحدث ويشير إلى مدى استعداده للأمر

إنني أهتم شخصيا بالموضوع
إن هذه العبارة جديرة بإسكات الجميع. فهي تعني أنك مهتم جديا بالقضية قيد الطرح وأنك ستتابع بنفسك التفاصيل المتعلقة بها. الأمر الذي يعتبر مطمئنا بالنسبة للمستمعين. ويمكنك أيضا اللجوء إلى استعمال كلمات أقوى  لتظهر التزاما أكبر وتشعر المستمع أنك على استعداد لفعل كل ما يتطلبه الأمر لتحقيق الهدف المنشود

أهناك أمر آخر أستطيع فعله من أجلك
إن مثل هذا السؤال يسهل الأمر على المتحدث، فالكثير من الأشخاص لا يملكون الجرأة الكافية للتقدم والكلام، وبعضهم يخشى السخرية أو ردود الفعل العنيفة. حاول أن تقترب منهم وتساعدهم في قول ما يريدونه. ولا تخش أن تطلب العون من أحد إن احتجت اليه، فالناس يحبون أن يشعروا بأن أحدا ما بحاجتهم. فرؤية أحدنا يطلب المساعدة من غيره تقربه من الآخرين وترسل رسالة مفادها: أنا أيضا بشر ولا يمكنني القيام بكل شيء وحدي

إنني أدعمك
من منا لا يرتكب الأخطاء بين الفينة والأخرى؟ لكن هذا لا يعني أننا سنطرد من العمل فورا. فجميع الموظفين يخشون هذا الأمر ويتهامسون حوله مع زملائهم حال حدوث شيء كهذا. ويمكنك مواساة زميلك والتدخل قائلا "لا تقلق، سنجد المخرج لهذا الأمر. إنني أدعمك، سوف تكون على ما يرام

من دواعي سروري
إن هذه العبارة اللطيفة تجعل المحيطين يشعرون بالرضا، فهي تعني أنك هنا لخدمتهم وأنك تفعل ذلك بكل رحابة صدر

ماذا لو
إن هذه الروح التي تشجع الخيال والابتكار والتجديد مطلوبة دائما. فمتى كانت المرة الأخيرة التي أفسحت المجال فيها أمام الآخرين ليعبروا عن أفكارهم وطاقاتهم ويقترحوا الجديد من الأمور؟ متى كانت المرة الأخيرة التي استعملت فيها عبارات مثل "لم لا؟ لنجرب ذلك" و" أيمكننا فعل هذا بطريقة أفضل؟". لا تضع القيود على من يعمل معك واستمع لمقترحاتهم فلربما جاء أحدهم بفكرة ما تحسن من أداء مؤسستك

دعني أخالفك الرأي قليلا
قد تضطر في البعض من الأوقات لمخالفة الآخرين الرأي، وانتقاد مخططاتهم، لكن لا تفعل ذلك بصورة مباشرة، أخبرهم أنك تريد النظر إلى الصورة الكاملة من بعيد وأنك ستحلل الأمر بوجهة نظر حيادية. إن هذا الأسلوب يجلب نتائج جيدة على الأغلب، فهو يوضح نقاط الضعف في المقترح دون إحراج أشخاص بعينهم

دعني أفكر بالأمر
قد تبدو هذه العبارة كمخرج ما، ولا ضير في هذا. لكنها على الأقل تعني أنك تأخذ الأمر على محمل الجد وأنك ستنظر في الطلب المقدم إليك. فقد لا تكون وحدك صاحب القرار، وقد تشعر انك بحاجة للمزيد من الوقت لمعرفة ما الذي تود فعله حقا. حدد موعدا لمقابلة ذلك الشخص وإعلامه بقرارك حين تكون جاهزا

أحسنت صنعا
في بعض الأحيان عبارة شكرا وحدها لا تفي بالغرض. فالناس يحبون أن يشعروا بأنه قد تم تقدير جهودهم وأنها عنت الكثير لأحدهم. فالأمر قد يحتاج إلى أكثر من مجرد الاعتراف بإتمام المهمة.حاول دائما الاعتراف بفضل المحيطين

أنت على حق
إن تلفظك بهذه العبارة وحدها من شأنه أن يجذب انتباه الشخص الآخر إلى ما ستقوله. فمن السهل البدء في حوار ما حين تعترف للشخص المقابل بأنه على حق في ما يقول، مما يجعل من الأسهل عليك أيضا توضيح نقاط الخلل أو الضعف في الاقتراح المقدم، فالنية الطيبة وحدها لا تكفي لإتمام مشروع ما في عالمنا هذا، عليه أن يقدم اقتراحا خاليا من الشوائب ليحصل على مباركتك

إنني أفهم ذلك
يتوق جميع الأشخاص لإيجاد من يفهم مشاكلهم ويشعر بهمومهم، وحتى إن لم تستطع تقديم العون أو الاقتراحات الملائمة، فإن وجودك بجانب هذا الشخص والاستماع إليه قد يكون بحد ذاته عونا كبيرا

 

 

المصدر : www.thiqah.com

pricesلقد بدأت قبل نحو الشهر سلسلة مقالات عن تسعير المنتجات ثم توقفت عنها لمشاركة منسوبي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني همومهم ومناقشة سبب منعهم من مواصلة دراستهم العليا في الوقت الذي فيه متاح لكل مواطن. ويبدو أن الرسالة وصلت إلى المسؤولين في المؤسسة, لذا سنعود إلى سلسلة مقالات التسعير.


الأحد, 10 شباط/فبراير 2013 20:43

ماذا تعرف عن دراسة الجدوى؟

كتبه

هل تريد أن تبدأ مشروعك ولكن لا تعرف من أين تبدأ؟

هل لديك الكثير من الأفكار التي تريد تنفيذها؟

هل سمعت من قبل عن دراسة الجدوى؟

الخميس, 14 شباط/فبراير 2013 23:15

القيمة الاقتصادية المضافة

كتبه

تحدثنا في مقالة سابقة عن القيمة الاقتصادية المضافة وأهميتها كأداة من أحدث أدوات التحليل المالية للشركات اليوم، وذكرنا أن القيمة الاقتصادية المضافة هي الربح أو الخسارة، الذي يتبقى بعد طرح ثمن تكلفة جميع أنواع رأس المال المستعمل.

وذكرنا طريقة حساب القيمة الاقتصادية المضافة وهي:

الثلاثاء, 29 كانون2/يناير 2013 23:14

العرض والطلب

كتبه

قانون العرض والطلب Supply and demand: أحد القوانين الأساسية في علم الاقتصاد، يؤدي دوراً أساسياً في تحديد الأسعار وتشكل الأسواق، ومن ثمَّ  يؤثر ويتأثر بالمنفعة المتحققة والإنتاج والاستهلاك والدخل القومي والنمو الاقتصادي العام.

تعريف العرض والطلب

العرض: هو كمية السلع أو الخدمات التي يعرضها منتجوها عند كل مستوى مرتقب من الأسعار، في مدة زمنية محددة.

 تسعى كل منشأة إلى تحقيق أكبر كمية من الإنتاج بالحد الأدنى من التكاليف، وذلك عن طريق الكيفية التي تستخدمها لتجميع عوامل الإنتاج ومستلزماته وتسخيرها في العملية الإنتاجية.

وبافتراض ثبات المستوى التكنولوجي وحجم المنشأة ووضع المنافسين الآخرين والضرائب والإعانات والظروف المناخية السائدة ومستوى التأهيل السائد في الزمن القصير، فإن العلاقة التابعية (العرض/السعر) على منحنى العرض هي علاقة طردية؛ أي بقدر تزايد السعر تتزايد الكمية المعروضة، والعكس أيضاً صحيح.

الشكل (1) علاقة العرض /السعر

وهذا واضح من خلال الشكل  رقم (1) الآتي: حيث يتجه منحى العرض ارتفاعاً باتجاه اليمين

ولكن ثمة استثناءات عديدة لقانون العرض، تؤثر في اتجاه هذه العلاقة التابعية، مثل: طبيعة المنافسة، والمدة الزمنية، وطبيعة المنتجات الموسمية، وتغيرات الميول والأذواق، وحجم المنشأة والمستوى التقني، وطبيعة ونوع التكاليف، وتوزع الموارد، والدخل.

كل هذه العوامل تؤثر في تكاليف الإنتاج، ومن ثمَّ في الأسعار، وأخيراً تؤثر في ربحية المنشأة ووضعها التوازني، الذي يمكنها من الحصول على أعلى الأرباح بأقل التكاليف.

الطلب: هو كمية السلع أو الخدمات التي يرغب المستهلكون في الحصول عليها عند كل مستوى مرتقب من الأسعار، وذلك في مدة زمنية محدودة. ولذلك يسعى المستهلك إلى تحقيق أكبر قدر من الإشباع والمنفعة عن طريق الكيفية التي يوزع بها دخله للحصول على مختلف السلع والخدمات.

الشكل (2) علاقة الطلب/السعر

وبافتراض ثبات الدخل والثروة والميول والأذواق والعادات والتقاليد، فإن العلاقة التابعية (الكمية/سعر) على منحنى الطلب هي علاقة عكسية، أي بقدر تزايد السعر تتناقص الكمية المطلوبة والعكس أيضاً صحيح، وهذا واضح من الشكل رقم (2) حيث يتجه منحنى الطلب إلى أسفل وإلى جهة اليمين.

وبالتأكيد توجد بعض الاستثناءات لقانون الطلب مثل السلع التفاخرية prestige goods التي يمكن أن يزداد الطلب عليها مع ارتفاع أسعارها، أو في حالة توقعات السعر price expectations حيث يمكن أن تنعكس العلاقة التابعية (كمية/سعر) لأن المستهلكين يتوقعون مزيداً من انخفاض الأسعار، فتنخفض الكمية المطلوبة مع انخفاض الأسعار، أو يتوقعون المزيد من ارتفاع الأسعار فتزداد الكمية المطلوبة مع ارتفاع الأسعار.

التكاليف والعرض

تؤثر تكاليف الإنتاج مباشرة في مقدار العرض من السلع أو الخدمات، وتتنوع تكاليف الإنتاج حسب تنوع وطبيعة النشاط الإنتاجي. وعموماً تقسم النفقات التي تدفعها المنشأة إلى: تكاليف ثابتة وتكاليف متغيرة، غير أن التكلفة التي تؤثر في مقدار العرض تكون غالباً التكلفة المتوسطة أو التكلفة الحدية. ويكون أفضل وضع للمنشأة عندما تتساوى تكلفتها الحدية مع السعر السائد في السوق.

وعن طريق تفاعل تكاليف الإنتاج مع حجم المنشأة وحجم الطلب وطبيعة المنافسة ومستوى الأسعار السائدة، تستطيع المنشأة أن تحقق وضعها التوازني في مدة زمنية محددة، حيث يمكن لمستوى الإنتاج (العرض) أن يتغير ويتعدل ليتفق  وحجم الطلب ومستوى التكاليف، وهذا التوازن يختلف في المدة الطويلة عنه في المدة القصيرة؛ إذ تستطيع المنشأة أن تغير كمية الإنتاج عن طريق التحكم في الكمية المستخدمة من بعض عوامل الإنتاج، في حين أنه في الزمن الطويل تستطيع المنشأة أن تغير كميات عوامل الإنتاج المستخدمة جميعها.

العرض والطلب والأسعار

الشكل (3) السعر التوازني في السوق

يتحدد السعر في السوق عند نقطة  تلاقي قوى العرض الإجمالي (إجمالي العروض الفردية للمنتجين والمستوردين كافة)، مع قوى الطلب الإجمالي (إجمالي طلب المستهلكين من الأفراد والمنشآت والمؤسسات + الصادرات)، في السوق (سوق السلع والخدمات + سوق عوامل الإنتاج)، وعندها تحاول كل منشأة أن تحدد الكمية التي ستنتجها وتبيعها لتحقيق أقصى أرباح ممكنة ويمثل الشكل رقم (3) سعر السوق التوازني للاقتصاد الوطني.

وتتأثر هذه الأسعار بمجموعة عوامل أهمها:

1ـ النظام الاقتصادي السائد، ودرجة الحرية الاقتصادية المتوافرة.

2ـ حالة السوق (منافسة كاملة، منافسة احتكارية، احتكار جزئي، احتكار كامل، أنظمة التجارة الخارجية السائدة، الاتفاقات والتكتلات الاقتصادية الدولية).

3ـ حالة الاقتصاد السائدة (ازدهار، كساد، تضخم … الخ).

4ـ مستوى الدخل القومي، التشغيل, البطالة، التدريب والتأهيل، الإنتاجية… وعموماً توجد علاقة تبادلية بين تغيرات الأسعار واستجابات العرض والطلب عليها تُدعى علاقة المرونة السعرية لكل من الطلب والعرض (price elasticity of demand and supply)، وتعني نسبة استجابة تغيرات الكمية المعروضة أو المطلوبة إلى التغيرات النسبية للأسعار، وتتأثر المرونة بعوامل عدة أهمها: درجة أهمية السلعة للمستهلك، ونصيبها في إجمالي دخله، وقابليتها للتخزين، ومدى اعتمادها على العوامل والظروف الطبيعية، والميول والأذواق والمستوى التكنولوجي السائد.

العرض والطلب والنمو الاقتصادي

يعد العرض والطلب المحركين الأساسيين للنمو الاقتصادي، ويتحقق عبر تفاعل القوى الإجمالية للعرض والطلب على صعيد الاقتصاد القومي، ويتضمن:

ـ إجمالي المنشآت والشركات والمؤسسات بأنواعها كافة، والتي تقدم سلعاً أو (خدمات + الواردات).

ـ إجمالي الموارد الاقتصادية المستخدمة في عملية الإنتاج (الموارد البشرية، والبنية التحتية، والعدد والآلات والتجهيزات والأرض والبناء، والتأهيل والتدريب والأنظمة والإجراءات الإدارية المشجعة).

ـ الاتفاقات والتكتلات الاقتصادية الدولية (فتح الأسواق، تبادل التكنولوجيا والخبرات والمهارات).

ـ الطلب الكلي لأغراض الاستهلاك أو بدائع الاستثمار.

ومع تنامي هذه العناصر وتزايدها وتطورها كمياً ونوعياً، فإن إمكانيات الإنتاج تتوسع وهذا يوفرّ احتياجات المجتمع المتنامية، وخاصة الزيادة السنوية في أعداد السكان.

يضاف إلى ذلك ضرورة تزايد نسب ومعدلات التشغيل في المجتمع، لاستيعاب قوة العمل الجديدة، التي تضاف سنوياً إلى قوة العمل المتوافرة في المجتمع؛ لأن زيادة التشغيل تؤدي إلى زيادة الدخل، ومن ثم إلى زيادة الطلب، والذي يظهر من جديد في توسع أعمال المنشآت والشركات والمؤسسات المختلفة مولداً دورة جديدة من دورات النمو الاقتصادي.

 

المصدر : www.arab-ency.com

الإثنين, 03 كانون1/ديسمبر 2012 23:12

نقود,نقود,نقود

كتبه

إذا لم تكن تملك المال والطموح فلا تقرأ الآتى إذ تعلم كيف تستثمر مالك، وكيف تضعه في مكانه السليم، وتطبيقاً لقاعدتنا الشهيرة ‮ ‬80/20: كيف‮ ‬نحصل‮ ‬إذن‮ ‬على‮ ‬80‮ ‬بالمائة‮ ‬من‮ ‬أرباح‮ ‬الإستثمار‮ ‬من‮ ‬20‮ ‬بالمائة‮‬فقط‮ ‬من‮ ‬المال؟‭

نجيب  على هذا السؤال من خلال عرض النصائح العشر التي أوصى بها "كوخ" ومنها

ma-strategyهل تبحث عن سبل لإقناع زوار موقعك على الإنترنت لشراء المنتج أو الخدمة التى تعرضها للبيع؟ أو عن طرق ارسال رسالة مبيعات بحيث تتمكن من ان تبيع أكثر ؟ اواستقبال العملاء المحتملين الزائرين لمنشأتك ؟ عليك أن تفهم لماذا يشتري الناس في المقام الأول.

 

analysis-moneyعندما أنهيت دراستى بالجامعة كان حلم حياتى أن أصبح مثل ذلك الرجل الذى يظهر دوماً فى نشرة الأخبار ، كنت أجلس مترقباً عندما يتحدث مذيع النشرة الاقتصادية عن أخبار البورصات العالمية وارتفاع مؤشر (نيكى) أو انخفاض مؤشر (ناسداك NASDAQ ) ، منتظراً تلك اللحظات الخاطفة التى تنقل الصورة من داخل مقصورة التداول ويظهر فيها منفذ العمليات (Floor Broker) بمظهره الأنيق وربطه عنقه المفتوحة قليلاً ،

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed