الجمعة, 16 تشرين2/نوفمبر 2012 22:40

هذه الحرب الظالمة وآثارها النفسية

كتبه  د. لطفي الشربيني
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

بعد أن أصبحت الحرب القذرة على العراق بما تتضمنه من دوي الطلقات والانفجارات وما يصاحبها من الدمار الواسع حقيقة يعيشها العالم ويتابعها الناس في كل الأنحاء بدرجات متفاوتة من الانفعال مع أخبار سقوط الضحايا وتدميرالمنازل والمنشآت والبيئة ، وبعد أن بدأت مشاهد الحرب الرهيبة التي تصل من خلال وسائل الإعلام في التأثير على كل من يتابعها .. فقد لاحظت بحكم عملي في مجال الطب النفسي أن الآثار النفسية لما يحدث الآن قد بدأت في الظهور بصورة لا يمكن أن تخفى علي أحد ، وبما يمكن أن نعتبره من أهم أعباء هذه الحرب ربما بصورة تفوق الخسائر المادية وحجم الضحايا من القتلى والجرحى ، وهنا نسجل الملاحظات النفسية التالية :

 شعور واضح بالإحباط العام وحالة من الاكتئاب الجماعي يزداد انتشارها في قطاعات مختلفة من الناس بما يؤثر على الجو والمزاج العام في المجتمع، وينطبق ذلك بدرجات متفاوتة علي المجتمعات العربية الأخرى وبلدان كثيرة في أنحاء العالم .


 حالة من الغضب والرفض لما يحدث يتم التعبير عنها بوسائل مختلفة منها الواضح كالاحتجاج والتظاهر ومنها الخفي كالمعاناة النفسية والسلبية التي تنعكس على العلاقات الاجتماعية بين الناس والأداء في العمل .
 شعور عام بالظلم وغياب العدالة وافتقاد الشرعية حيث يسود منطق القوة والبلطجة في الواقع العالمي بما يؤدي إلى افتقاد شعور الأمن الفردي والجماعي .
 يصاحب ذلك حالة من الخوف والترقب والقلق على سير الأحداث وتوقعات المستقبل على المستوى الجماعي والفردي، وينعكس ذلك على السلوك الخاص والعام بحالة من الحيرة والارتباك قد تفقد البعض الاتزان النفسي بما يؤثر على إيقاع الحياة المعتاد .
ومن موقعي كطبيب نفسي أستطيع التنبيه إلى خطورة الوضع النفسي الحالي بما يفوق كثيراً الآثار الأخرى المترتبة
علي الحرب من خسائر بشرية .. في صورة قتلى وجرحى، وآثار مادية ناجمة عن الدمار الهائل في الممتلكات والبيئة. 

 

ومنالمؤشرات الخطيرة على الآثار النفسية السلبية الواسعة للحرب الحالية ما نتوقعه من زيادة هائلة في انتشار الاضطرابات النفسية على المستوي الفردي في صورة أمراض القلق والتوتر والاكتئاب النفسي ، وكذلك الظواهر الجماعية مثل الإحباط العام والخوف الجماعي ، وكذلك الحالات التي يطلق عليها في الطب النفسي اختصاراً PTSD  ( اضطراب الشدة عقب الصدمة ) والتي ترتبط بالضغوط والكرب المصاحب للصدمات النفسية ، وقد تؤدي هذه الآثار إلى حالات من العجز الكامل لقطاعات كبيرة من الذين يتأثرون بظروف الحرب أو بمشاهد القتال الأليمة في مختلف الأنحاء بصورة متفاوتة.
وإذا تحدثنا عن تصور للمواجهة أو الحل فإنني هنا أطرح ما يلي :
- ضرورة مواجهة الحرب النفسية التي تتمثل في بث أخبار وإشاعات تؤثرعلى الروح المعنوية وتحاول تبرير الوضع
الراهن والدفع إلى قبوله والاستسلام له .
- لم يعد هناك سبيل إلى تجاهل الوضع الراهن من جانب كل الفئات خصوصاً الشباب الذي انشغل عن القضايا الوطنية
والقومية وغاب عنها لوقت طويل .
- لابد من وقفة مع النفس يستعيد فيها الجميع الوعي ، ويعبرون عن الغضب والرفض بأسلوب ملائم تكون أهم عناصرهالتصميم على التغيير والإصلاح والمواجهة ، وإعادة أصل وقيم الكرامة والإيجابية مع رفض التعود على المشهد بمايحمله من تهديد لكياننا النفسي ومستقبلنا.
وفي النهاية أستطيع التأكيد على أن هذا الوضع الراهن ستكون له الكثير من الآثار والتداعيات النفسية ليس في العراق أو المنطقة العربية فحسب بل في كثير من أنحاء العالم ربما تمتد إلى سنوات طويلة قادمة .

 

المصدر : www.hayatnafs.com

إقرأ 449 مرات آخر تعديل على الإثنين, 01 شباط/فبراير 2016 23:18
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed