الخميس, 21 حزيران/يونيو 2012 12:00

سن اليأس

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
old-yungإنّ سنَّ اليأسِ هي مرحلةٌ من حياةِ المرأة تتوقفُ فيها دورتُها الشهرية، وتبدأُ المرحلةُ طبيعياً عند غالبِ النساﺀ بعد سنّ الخامسة والأربعين. تصلُ المرأةُ إلى سنِّ اليأس بسببِ توقفِ المبيضين عن إنتاجِ هرموني الإستروجين والبراجسترون.





تدخلُ المرأةُ في سنِّ اليأس عندما لا تدخلُ في دورتها الشهرية لمدة عامٍ كامل، وقد تبدأُ التغيراتُ والأعراضُ قبلِ ذلك بعدةِ سنواتٍ. تتضمنُ هذه الأعراضُ:

تغيرات في الدورة الشهرية- تصبح الدورات أطول أو أقصر، شحيحة أو غزيرة، وقد تطول الفترة بين الدورتين أو تقصر عن المعتاد.

* نوبات حارة و/أو تعرّق ليلي

* نوم قلق

* جفاف المهبل

* تقلبات المزاج

* مشكلة في التركيز

* تناقص شعر الرأس وزيادة ظهوره على الوجه

تتطلبُ بعضُ الأعراضِ العلاجَ، ويجبُ أن تتحدثَ السيدةُ إلى طبيبِها حولَ الطريقةِ الأفضل لإدارةِ سنّ اليأس. كما يجبُ أن تتأكدَ المرأةُ من أن الطبيبَ يعرفُ كاملَ قصتِها المرضية الشخصية بالإضافةِ إلى قصة عائلتها، وهذا يتضمنُ معرفةَ خطرِ الإصابة بأمراض القلب أو تَخَلخُلِ العَظم أو سرطانِ الثّدي.


مقدمة

تشير سن اليأس إلى السن الذي تتوقف فيه الدورة الشهرية عنده المرأة. تصل النساء إلى سن اليأس عادة بين الأربعين والخامسة والخمسين عاماً.

في سن اليأس تعاني المرأة من تغيرات جسمية ومن تغيرات نفسية. إن فهم المرأة لهذه التغيرات يساعدها على معرفة ما ينتظرها من تغيرات ومعرفة كيفية التأقلم معها.


يلقي هذا البرنامج التعليمي الصحي الضوء على سن اليأس والتغيرات التي تحدث في مستوى الهرمونات في جسم المرأة.


التشريح

الأعضاء التناسلية عند المرأة هي:
  • المهبل
  • الرحم
  • قناتا فالوب (البوقان)
  • المبيضان


توجد هذه الأعضاء في الحوض بين المثانة والمستقيم.

للمبيض وظيفتان رئيسيتان هما: إنتاج هرمونات خاصة مثل الاستروجين والبروجسترون. الإباضة، وهي إطلاق البيضات اللازمة للتكاثر.

والاستروجين والبروجسترون هما هرمونلن يعملان على تهيئة البطانة الداخلية للرحم لاستقبال الحمل إذا حدث. كما يقومان بتنظيم إطلاق البيضات من المبيضين.

حين يطلق المبيض بيضة فإنها تسير على طول قناة فالوب حتى تصل إلى الرحم، حيث يمكن أن تتلقح بنطفة، ويمكن أن لا تصادف نطفة تلقحها.

إذا تم تلقيح البيضة فإنها تنغرس في الرحم حيث ينمو الجنين.

إذا لم يتم تلقيح البيضة، فإنها تطرح مع بطانة الرحم إلى خارج الجسم من خلال عنق الرحم والمهبل أثناء الدورة الشهرية .

تستغرق الدورة الشهرية عادة 28 يوماً. ويزداد مستوى الاستروجين والبروجسترون قبل الإباضة وبعدها. وإذا لم يتم تلقيح البيضة ينخفض مستوى الهرمونات ويبدأ انطراح الدم لدورة شهرية جديدة.

والاستروجين والبروجسترون هما هرمونان اثنان من بين هرمونات كثيرة تضبط الدورة الشهرية.

إضافة إلى أن الاستروجين ينظم الدورة الشهرية ، فإنه يحافظ على صحة العظام. كما يمكن أن يؤثر على مستوى الكولسترول في الدم، ويحافظ على مرونة الشرايين، وعلى الذاكرة.



سن اليأس

في سن اليأس تضطرب الدورة الشهرية، ثم تتوقف في النهاية. يحدث سن اليأس حين يتوقف المبيضان عن إنتاج الهرمونات وعن إطلاق البيضات.

حين تكون المرأة في أواسط الثلاثينات، يبدأ المبيضان عندها بتغيير كمية الاستروجين والبروجسترون التي تنتجها.

من النادر أن تصل المرأة إلى سن اليأس قبل سن الأربعين، إلا أن سن اليأس يمكن أن يحدث بين الثلاثين وأواسط الخمسينات، أو حتى بعد ذلك. ويغلب أن تدخل المدخنات إلى سن اليأس في وقت أبكر من دخول غير المدخنات فيه.


الاستروجين ومراحل الحياة

تمر المرأة خلال حياتها بخمس مراحل تعلق بالدورة الشهرية وبمستوى الأستروجين، وهذه المراحل هي:
  1. ما قبل البلوغ
  2. البلوغ
  3. الفترة المحيطة بسن اليأس
  4. سن اليأس
  5. ما بعد سن اليأس


ما قبل البلوغ في هذه المرحلة لا تحدث الدورة الشهرية عند البنت لأن المبيضين لديها لم يبدآ بتحرير البيوض بعد.

البلوغ وفي هذه الفترة تبدأ الدورة الشهرية عند البنت. وتحدث فترة البلوغ عادة عندما تبلغ البنت الثانية عشرة أو الثالثة عشرة من عمرها. يبدأ الجسم بإنتاج المزيد من الاستروجين وهذا ما يؤدي إلى ظهور الثديين وظهور الشعر على العانة وتحت الإبط، وإلى استدارة الوركين والفخذين.

مع بدء فترة البلوغ تدخل المرأة مرحلة الإنجاب من حياتها. تستمر هذه المرحلة من 20 إلى 40 عاماً. خلال هذه المرحلة يمكن للمرأة أن تحمل إذا تم تلقيح البيضة بعد إباضتها.

الفترة المحيطة بسن اليأس وهي المرحلة التي تسبق الدورات الشهرية الأخيرة. وتبدأ هذه المرحلة قبل ثلاث إلى خمس سنوات من آخر دورة شهرية، وتنتهي بعد مرور سنة تقريباً من آخر دورة. ويمكن أن تظهر بعض علامات وأعراض فترة سن اليأس خلال الفترة المحيطة بسن اليأس .

ويمكن لبعض النساء أن يحملن في الفترة المحيطة بسن اليأس . لذا فإنه حتى لو كانت الدورات الشهرية غير منتظمة خلال هذه المرحلة، يستحسن اتخاذ الاحتياطات لمنع الحمل إذا كان الحمل غير مرغوب به.

سن اليأس إن آخر دورة شهرية تحدث لدى المرأة هي التي تعطي إشارة بدء سن اليأس . تعرف المرأة أنها دخلت سن اليأس حين تنقطع عنها الدورة الشهرية لمدة سنة.


وخلال سنوات قليلة يؤدي انخفاض مستوى الاستروجين إلى تغيرات وعلامات في الجسم مثل الهبات الساخنة. وسيتم تناول هذه العلامات بتفصيل أكبر بعد قليل.

فترة ما بعد سن اليأس وهي المرحلة الأخيرة، وفيها تتجاوز المرأة فترة سن اليأس. في هذه المرحلة تتراجع علامات فترة سن اليأس ثم تختفي.

خلال مرحلة ما بعد سن اليأس تنقطع الدورة الشهرية تماماً عن المرأة ولا يمكنها أن تحمل. ولكنها تكون خلال هذه المرحلة معرضة لخطر الإصابة ببعض المشاكل الصحية.

يبلغ متوسط عمر المرأة 78 سنة. وتصل المرأة إلى سن اليأس في عمر متوسط هو 50 سنة. وهذا يعني أن طول مرحلة ما بعد سن اليأس يعادل طول المرحلة الإنجابية. تختلف هذه الإحصاءات من بلد إلى آخر.


العلامات والأعراض

يمكن أن يؤدي تغير مستويات الاستروجين والبروجسترون إلى العديد من الأعراض. قد تعاني المرأة معاناة قليلة من الهبات الساخنة أو غيرها من علامات سن اليأس وقد لا تعاني من أي من ذلك. ولكن بعض النساء لا يشعرن بأكثر من انزعاج طفيف.

العلامات الشائعة لسن اليأس هي:
  • عدم انتظام الدورات الشهرية
  • الهبات الساخنة
  • مشاكل صحية في المهبل والمثانة
  • تعب واضطراب في النوم
  • تغيرات في المزاج
  • تغيرات جسدية



التعامل مع سن اليأس

يتناول القسم التالي علامات سن اليأس وكيفية التعامل معها.

عدم انتظام الدورات الشهرية إن اضطراب الدورة الشهرية هو من أول علامات سن اليأس . فقد تصبح الدورات أقل انتظاماً أو قد تصبح خفيفة. كما يمكن أن تشاهد دورات شهرية غزيرة النزف في هذه الفترة أيضاً.

يمكن أيضاً أن يحدث نزف غزير جداً لعدة أيام؛ أو دورات شهرية يفصل بينها أقل من ثلاثة أسابيع؛ أو فترة نزف تستمر أكثر من عشرة أيام، أو نزوف صغيرة بشكل البقع الدموية بين الدورات الشهرية. وعلى المرأة أن تراجع الطبيب إذا شعرت بالانزعاج من هذه العلامات.


الهبات الساخنة إن الهبات الساخنة ظاهرة شائعة في الفترة المحيطة بسن اليأس. إذ تشعر المرأة فجأة بحرارة في الجزء العلوي من الجسم، وباندفاع الدم في الوجه والرقبة. وقد تظهر بقع حمراء على الصدر والظهر والذراعين. وقد يعقب ذلك تعرق غزير ورعدة باردة.

يمكن للهبات الساخنة أن تكون خفيفة، فلا تتعدى الشعور الطفيف باندفاع الدم إلى الوجه. ويمكن أن تكون الهبات الساخنة شديدة إلى درجة توقظ المرأة من نومها العميق. وتستمر معظم الهبات الساخنة من ثلاثين ثانية إلى خمس دقائق. وتختفي الهبات الساخنة عادة في غضون سنوات قليلة بعد سن اليأس .

ومن النصائح التي تساعد المرأة في التغلب على الهبات الساخنة:
  • الذهاب إلى أماكن باردة.
  • التخفيف من الملابس. ويفضل أن ترتدي المرأة الملابس التي يمكن التخفيف منها بسهولة عند الشعور بالحرارة.
  • شرب الماء أو العصير البارد.
  • استخدام مروحة يدوية.


ومن النصائح التي يمكن أن تمنع الهبات الساخنة من إيقاظ المرأة من النوم.
  • النوم في غرفة باردة جيدة التهوية.
  • ارتداء ملابس ذات ألوان فاتحة ومصنوعة من ألياف طبيعية.
  • استخدام أغطية وملابس تسمح للجلد بالتنفس.


ويمكن للمرأة أن تسجل في مفكرتها مواعيد حدوث الهبات الساخنة، وما الذي يمكن أن يحرِّضها. فذلك التسجيل قد يساعد المرأة على معرفة ما يجب عليها أن تتجنبه.

الجنس في مرحلة سن اليأس يمكن أن تتغير مشاعر المرأة حيال الجنس. فقد تخف الرغبة الجنسية عندها بسبب التغيرات الهرمونية، وقد يصبح الجنس مزعجاً لها بسبب ما يحدث لديها من تغيرات في المهبل، أو بسبب الأدوية التي تتناولها.

من جهة أخرى، قد تشعر المرأة أنها أكثر حرية وأكثر رغبة في الجنس بعد سن اليأس لأنها تحررت من قلق الحمل. وينبغي التذكر أنه حتى بعد سن اليأس تضل العدوىمن الأمراض التي تنقل عن طريق ممارسة الجنس ممكنة، مثل الإيدز.

وإذا كانت المرأة غير راغبة في الحمل، فعليها أن تواصل اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع الحمل حتى انقضاء سنة كاملة على انقطاع الدورة الشهرية.

التعب واضطراب النوم الشعور بالتعب من الأعراض الشائعة بعد سن اليأس . فقد تجد المرأة صعوبة في النوم، أو في الاستيقاظ المبكر، أو في العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ في منتصف الليل. كما قد تستيقظ المرأة بسبب التعرق الليلي أو بسبب الحاجة إلى التبول.


وعلى المرأة أن تحاول أن تأخذ قسطاً من النوم في النهار، إذا كان نومها في الليلة السابقة سيئاً.

تغيرات المزاج يرى بعض الناس أن المرأة تصبح متقلبة المزاج أو سريعة الغضب أو مكتئبة بعد انقطاع الدورة الشهرية. يمكن أن تكون هناك صلة بين التغيرات في مستوى الاستروجين عند المرأة وبين انفعالاتها.

قد يكون التوتر النفسي أو التغيرات في حياة العائلة، مثل فراغ البيت من الأبناء، من الأسباب الأخرى لتقلب المزاج.

إن الرياضة مفيدة في التخفيف من التوتر النفسي. كما أن تجنب الكافيين قد يخفف من التوتر النفسي ومن اضطرابات النوم.

التغيرات الجسدية إن التغيرات التي تظهر بعد سن اليأس هي:
  • زيادة الوزن في منطقة الوسط
  • نقص كتلة العضلات وزيادة النسيج الشحمي
  • رقة الجلد ونقص مرونته
  • تراجع في حجم الثدي


ومن التغيرات الجسدية الممكنة الأخرى الصداع، واضطراب الذاكرة، وتيبس المفاصل والعضلات أو الشعور بالألم فيها.


ما بعد سن اليأس

فترة ما بعد سن اليأس يمكن أن تتوقف الهبات الساخنة والتعرق الليلي بعد سنة من انقطاع الدورة الشهرية. ولكن انخفاض مستوى الاستروجين قد يسبب مشاكل أخرى بعيدة الأمد في بعض أعضاء جسم المرأة، مثل:
  • العظام
  • القلب
  • المهبل
  • المثانة
  • الجلد


العظام قد يجعل سن اليأس عظام المرأة ضعيفة. تدعى هذه الحالة هشاشة العظام. إن انخفاض مستوى الاستروجين في سن اليأس يعني أن قوة العظام يمكن أن تتراجع بسرعة أكبر.

يمكن أن تؤدي هشاشة العظام إلى كسور في الحوض والرسغين والفقرات والعجز وغيرها من عظام الجسم.

إن تناول الكالسيوم وفيتامين دال، قبل سن اليأس وبعدها، يمكن أن يحد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. إن الحليب ومشتقاته، مثل الجبن والزبدة، مصدر غني بالكالسيوم وفيتامين دال.


يمكن أن تحافظ الرياضة على قوة العضلات والعظام وأن تحد من احتمالات السقوط وانكسار العظام. يفضل إجراء 30 دقيقة من تمارين خفض الوزن مثل المشي أو الجري أو رفع الأثقال ثلاثة أيام في الأسبوع أو أكثر.

إن تناول هرمون الاستروجين يمنع هشاشة العظام أيضاً. وهناك الكثير من الأدوية التي يمكن أن تستعمل لمعالجة هشاشة العظام.

أمراض القلب بما أن مستوى الاستروجين ينخفض خلال سن اليأس ، تصبح النساء الكبيرات في السن معرضات لارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.

إن ارتفاع مستوى الكولسترول يزيد من فرص حدوث أمراض القلب والسكتة وغيرها من الأمراض التي تصيب القلب والأوعية الدموية. بعد سن اليأس يزداد كثيراً خطر إصابة المرأة بأمراض القلب. في الحقيقة ان عدد وفيات النساء بسبب أمراض القلب أكبر من عدد وفياتهن بسبب سرطان الرئه أو الثدي.

تساعدك النصائح التالية على الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تناول أغذية قليلة الدسم مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة
  • اجتناب التدخين
  • المحافظة على الوزن الصحي
  • ممارسة الرياضة بانتظام


بينت دراسة حديثة لمعاهد الصحة الوطنية في أمريكا أن مشاركة الاستروجين مع البروجستين (شكل من البروجسترون) تزيد من خطر النوبات القلبية والسكتات والخثرات الدموية في الرئتين والرجلين.

المهبل يصبح نسيج المناطق التناسلية جافاً ورقيقاً مع هبوط مستوى الاستروجين. وقد يصبح الجماع مؤلماً بسبب هذا الجفاف. وقد تصبح المرأة أكثر تعرضاً للإصابة بالعدوى المهبلية.

للتخفيف من الألم المهبلي خلال الجماع، يمكن استخدام مزلق مائي الأساس. لكن لا يجوز استخدام الفازلين. هنالك أيضاً كريمات وأدوية أخرى لحل هذه المشكلة.

المثانة مع التقدم بالعمر يمكن أن تحدث المشاكل في المجاري البولية عند المرأة، مثل السلس البولي.

يحدث سلس الإلحاح حين تعجز المرأة عن حبس البول عندما تشعر بالحاجة إلى التبول.

يحدث سلس الجهد حين تعجز المرأة عن حبس البول حين تعطس أو تسعل أو تضحك أو تركض أو تنحني إلى الأمام.

وينبغي على المرأة التي تعاني من مشاكل السلس البولي أن تسارع لاستشارة الطبيب.

الشعر والجلد قد يصبح الجلد جافاً مجعداً بسبب سن اليأس . وقد تتراجع كثافة الشعر. وقد ينمو الشعر أيضاً على الذقن والشفة العليا.


يمكنك إزالة الشعر غير المرغوب فيه بطرق كثيرة. كما أن استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس والامتناع عن التدخين يمكن أن يساعدك في التخفيف من التجاعيد.

السرطان بعد سن اليأس تصبح المرأة أكثر تعرضاً للإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات. كلما اكتشف السرطان باكراً كلما كان من الأسهل علاجه والشفاء منه. يجب أن تقوم المرأة بفحص ذاتي ومنتظم للثدي، ويجب أن تخضع لفحوص دورية في عيادة الطبيب.

وبعد أن تقوم المرأة بالفحص الذاتي للثدي، ينبغي عليها أن تحرص على الاتصال بالطبيب إذا لاحظت وجود نزوف مهبلية أو كتلة في الثدي أو شعرت بامتلاء أو بنفخة في البطن.

وعليها أن لا تنسى إجراء اختبار لطاخة من عنق الرحم، "بابا نيكولاو"، وصورة شعاعية للثدي، وفحوصات للحوض والثدي بشكل دوري. إذ يمكن أن تكشف هذه الفحوص عن السرطانات في مراحلها المبكرة.


التعويضات الهرمونية

الأدوية الاستروجينية التعويضية في المرحلة التي تحيط بسن اليأس، قد يقترح الطبيب إعطاء السيدة أقراص منع الحمل. فهذه الأقراص تمنع الحمل وتنظم الدورات الشهرية وتحد من فرص حدوث السرطان في الرحم والمبيضين. كما يمكن لها أيضاً أن تخفف من الأعراض الأخرى مثل الهبات الساخنة.

إن تناول أقراص منع الحمل قد يجعل المرأة لا تشعر بعلامات الوصول إلى سن اليأس . لهذا حين تظن المرأة أنها بلغت سن اليأس يمكنها التوقف عن تناول أقراص منع الحمل عدة أشهر لتتأكد من أن الدورة الشهرية ما زالت منتظمه.

بعد أن تصل المرأة إلى سن اليأس، يقترح الطبيب عادة تناول ما يعرف بالعلاج التعويضي بالهرمونات، وهو خليط الاستروجين والبروجسترون. إما إذا كان رحم المرأة مستأصلاً، فإن الطبيب ينصح المرأة بتناول الاستروجين فقط. وهذا يسمى العلاج التعويضي بالاستروجين.

لقد أظهرت دراسة حديثة لمعاهد الصحة الوطنية في أمريكا أن خليط الاستروجين والبروجسترون يزيد عادة من خطر:
  1. أمراض القلب
  2. السكتات
  3. الخثرات الدموية في الرئتين والرجلين
  4. سرطان الثدي



وقد تبين أيضاً أن هذا الخليط نفسه يخفف من خطر:
  1. الكسور الناجمة عن هشاشة العظام
  2. سرطان القولون.
وتبين أنه ليس لها تأثير على خطر الإصابة بسرطان الرحم.

على ضوء هذه النتائج يجب على المرأة مناقشة هذه المسألة مع الطبيب بشكل مفصل و بيان إجابيات و سلبيات هذا النوع من العلاجات لها هي بشكل خاص.

إن مخاطر العلاج التعويضي بالهرمونات تزيد على فوائده في معظم الحالات. ومن الممكن استخدام طرق غير هرمونية أخرى لتكون بديلاً عن العلاج التعويضي بالهرمونات.

الاستروجينات النباتية الاستروجينات النباتية هي مواد تشبه الاستروجين توجد في الحبوب والخضراوات والبقول وبعض الأعشاب. وقد تؤثر في الجسم وكأنها شكل ضعيف من الاستروجين. وقد يخفض بعضها مستوى الكولسترول. ولم تثبت بعد مدى الفاعلية "الطبيعية" لهذه الاستروجينات حتى الآن. وتتواصل في الوقت الحالي دراسة بعض الاستروجينات النباتية.

من المعروف أن فول الصويا والبطاطا البريه وبعض الأعشاب مثل الكوهوش الأسود ودونغ كواي وجذر الناردين تخفف من أعراض سن اليأس .

وينبغي على السيدة إخبار الطبيب إذا قررت تناول الكثير من الأطعمة الحاوية على الاستروجينات النباتية. إن تناول أي أطعمة أو منتجات تباع دون وصفة بهدف الاستفادة من آثارها الدوائية يمكن أن يسبب التأثير على الأدوية الأخرى التي نصحها الطبيب باستخدامها.


خلاصة

إن سن اليأس وما بعد سن اليأس مرحلتان طبيعيتان في حياة المرأة. إن معرفة المرأة بهاتين المرحلتين وكيفية التصرف خلالهما تخفف عليها صعوبة هذه الفترة الانتقالية.

من الأفضل أن تناقش المرأة مع الطبيب القرارات المتعلقة بالتعامل مع سن اليأس وبالعلاج التعويضي الهرموني. إن أي قرار تتخذه المرأة ليس قراراً نهائياً، إذ يمكن للمرأة، بل يتوجب عليها، أن تستعرض قراراتها مع الطبيب كل سنة خلال الفحص السنوي الدوري الذي تجريه.

أدى التقدم في مجال الطب والصحة العامة إلى أن تعيش المرأة ضعف العمر الذي كانت تعيشه قبل ألف سنة! ويكون أكثر من ثلث هذا العمر بعد سن اليأس . لذلك يتزايد باستمرار عدد النساء اللواتي يجدن في مرحلة ما بعد سن اليأس مرحلة للفخر بالانجازات ولاكتشاف متع جديدة في الحياة!

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 4564 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed