الإثنين, 30 تموز/يوليو 2012 06:48

إجراءات بسيطة قد تساعد على كبح زيادة وزن الحامل

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

pregrent-s-wأشار بحثٌ جديدٌ إلى أنَّ تناولَ الطعام الصحِّي وممارسة تمارين خفيفة إلى متوسِّطة في أثناء الحمل قد يساعد النساء على تجنُّب السمنة الزائدة، كما قد يقلِّل من احتمال إصابة المواليد بالسمنة خلال حياتهم فيما بعد.
شملت الدراسة 49 امرأة حاملاً، تراوح عمر حملهنَّ ما بين 16-20 أسبوعاً، وجرى تقسيمهنَّ إلى مجموعتين: مجموعة خضعت لبرنامج مشي خفيف، فيما خضعت المجموعةُ الثانية لبرنامج مشي متوسِّط.

 

كما خضعت جميعُ النساء في كلتا المجموعتين إلى برنامج غذائي مصمَّم للنساء الحوامل المتوقَّع إصابتهنَّ بالسكَّري الحملي.
جرت مقارنةُ النساء في المجموعتين مع مجموعة ثالثة من النساء لم تخضع لأيِّ برنامج رياضي أو غذائي (مجموعة شاهدة).
أشار الباحثون إلى أنَّ جميع النساء المشاركات في البحث كُنَّ يتمتَّعن بأوزانٍ طبيعية وصحِّية قبل بداية حملهنَّ.
وجد الباحثون أنَّ الزيادةَ في أوزان النساء اللواتي خضعن لتدريبات رياضية ونظام غذائي صحِّي كانت أقلَّ بالمقارنة مع النساء في المجموعة الشاهدة التي لم تخضع لأيَّة تمارين رياضية أو نظام غذائي صحِّي. وبعد شهرين من الولادة، كانت أوزان 28٪ من النساء اللواتي خضعن لتمارين رياضية متوسِّطة لا تزيد على 2 كغ من أوزانهنَّ قبل الحمل، في حين انخفضت تلك النسبة إلى 7٪ بين النساء اللواتي خضعن لتمارين رياضية خفيفة.
وقد لاحظت مُعدَّةُ الدراسة عدمَ وجود  فوارق في أوزان الأطفال بين نساء المجموعات الثلاث، ممَّا قادها إلى الاستنتاج بأنَّ إجراءات الوقاية من زيادة الوزن في أثناء الحمل لا تؤثِّر في أوزان الأطفال عند الولادة.
أشار الباحثون في هذه الدراسة إلى أهمِّية فترة الحمل في تقرير مدى صحَّة الطفل خلال حياته اللاحقة، وأنَّ الوقاية من زيادة الوزن في أثناء الحمل قد تقلِّل من احتمال إصابة الطفل بالبدانة في مراحل لاحقة من عمره.
في تصريح صحفي لها، تقول الدكتورة ستيفاني ماي رخت، المُعدَّة الرئيسيَّة للدراسة: "تستفيد النساء بشكل كبير من ممارسة التمارين الرياضية خلال فترة حملهنَّ، ولذا فإنَّ المؤسَّسات الصحِّية تنصح جميعَ الحوامل بممارسة التمارين الرياضية خلال فترة الحمل". وتضيف قائلةً: "في الحقيقة، فإنَّ معظمَ النساء الحوامل لا يمارسن ما يكفي من النشاطات الجسدية،


ومن شأن ذلك أن يؤدِّي إلى زيادة كبيرة في أوزانهن، ومن ثَمَّ زيادة احتمال إصابتهنَّ وأولادهنَّ بالبدانة في المستقبل".
وتضيف أيضاً: "كثيراً ما يتناقل الناسُ معلوماتٍ مضلِّلةً بشأن التغذية في أثناء الحمل، فعلى سبيل المثال عندما يُقال للحامل إنَّ عليها أن تتناول طعاماً لشخصين، فلا ينبغي أن تفهمَ ذلك من زاوية كمِّية، وإنَّما من جهة أن يكونَ طعامها صحياً أكثر مرتين". ولذلك "ننصح بزيادة 200 إلى 500 سعرة حرارية كلَّ يوم، وذلك خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل، وحسب مؤشِّر كتلة الجسم لدى الحامل قبلَ بداية حملها؛ فكلَّما كان وزنُ المرأة أكبر قبل حملها، قلَّت نسبة الزيادة المنصوح بها في السعرات الحرارية اليومية خلال فترة الحمل".
ومع ذلك، ينصح الخبراءُ النساء الحوامل باستشارة الأطبَّاء قبل اتِّباع أي برنامج رياضي أو غذائي في أثناء فترة الحمل.
هيلث داي نيوز، روبرت بريديت، 20 تمُّوز/يوليو

SOURCE: American College of Sports Medicine, news release, July 16, 2012

Copyright © 2012 HealthDay. All rights reserved.URL:http://www.healthscout.com/template.asp?id=666736

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 5448 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed