المقالات

طباعة

ارتعدت قامة الفساد

Posted in الثقافة

** لقد تعمد بعض المسؤولين وصف ما حدث بأنه شيء لم يكن بالإمكان التصدي له لأنه نتيجة ظروف طبيعية، هكذا وبكل بساطة، ولم يتحلوا بأقل القليل من الصدق والوضوح الذي تجلى في كلمات الملك وهو يصف أحداث جدة بـ «الأحداث المأساوية» و «الفاجعة».. وحين قلنا أن كثيرا من مدن العالم تتعرض لأمطار أغزر مما شهدته مدينة جدة ولا يحدث فيها ما حدث هنا بادر بعض المسؤولين إلى كيل الاتهامات لنا بالمبالغة واستعادة الاسطوانة المشروخة إياها التي مللنا سماعها.. بل حين قلنا أن بلادا لا تملك أقل القليل من إمكاناتنا لا يحدث فيها ما حدث لدينا لم يتورع البعض من اتهام هذا القول بجلد الذات والإسراف في الانتقاص من منجزاتنا.. إلى هؤلاء جميعا نقول: ماذا ستقولون ومليكنا يقول بوضوح شديد « إنه ليحز في النفس ويؤلمها أن هذه الفاجعة لم تأت تبعا لكارثة غير معتادة على نحو ما نتابعه ونشاهده كالأعاصير والفيضانات الخارجة وتداعياتها عن نطاق الإرادة والسيطرة في حين أن هذه الفاجعة نتجت عن أمطار لا يمكن وصفها بالكارثية.. وإن من المؤسف له أن مثل هذه الأمطار بمعدلاتها هذه تسقط بشكل يومي على العديد من الدول المتقدمة وغيرها، ومنها ما هو أقل من المملكة في الإمكانات والقدرات ولا ينتج عنها خسائر وأضرار مفجعة على نحو ما شهدناه في محافظة جدة وهو ما آلمنا أشد الألم».. ماذا ستقولون أيها السادة المسؤولون إزاء هذه الشجاعة المتناهية، وهل ستخجلون مستقبلا من التخفي خلف جدران قصيرة لا تستر عوراتكم؟؟

** في صياغة الأمر الملكي فقرة كم نتمنى أن يستوعبها كل المسؤولين لأنها درس في معنى المسؤولية، تتمثل في قول خادم الحرمين الشريفين «إن المواطنين والمقيمين أمانة في أعناقنا وفي ذمتنا، نقول ذلك صدقا مع الله قبل كل شيء، ثم تقريرا للواجب الشرعي والنظامي، وتحمل تبعاته، مستصحبين في ذلك تبرؤ النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ من صنيع بعض أصحابه فيما ندبهم إليه».. هل لكم أيها السادة المسؤولون أن تستوعبوا جيدا دلالات ومعاني هذا القول وما ينطوي عليه من إشارات لا تحتاج مستشارين كي يفسروها لكم؟؟.. أليس واضحا هنا التعبير عن استشعار المسؤولية وتبعاتها كمسؤولية «شرعية» تتحملها الذمة ويساءل عنها المسؤول أمام الله؟؟ حسنا ، إذا كان هناك من لا تهمه مساءلة الله سبحانه وتعالى فليتأمل في تأكيد خادم الحرمين على استصحابه تبرؤ النبي ــ عليه الصلاة والسلام ــ من صنيع بعض أصحابه.. هل أنتم بمقام الصحابة الذين لم تعفهم صحبتهم لنبي البشر من تبرئه من صنيع بعضهم؟؟.. حاشا وكلا، وها هي الرسالة واضحة بأن «كائنا من كان» لن يكون بمنأى عن المساءلة وتحمل مسؤولية ما اقترفت يداه..

** لقد أكد الملك أنه رغم تواجده في المشاعر المقدسة للإشراف على راحة الحجيج لم يكن بعيدا أبدا عما حدث في جدة رغم كل ما تتطلبه تلك المسؤولية من وقت وجهد كبير.. يقول ــ حفظه الله: «وبعد أن قمنا بواجبنا في حينه بتوجيه الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك وبشكل عاجل جدا وكنا على اتصال مع المسؤولين المعنيين بمتابعة هذا الأمر أولا بأول واتخاذ ما يلزم من إجراءات في حينه».. وهنا المفارقة، حين يتابع ملك البلاد كل صغيرة وكبيرة رغم قيادته لتنظيمات الحج والوقوف على سلامتها وحسن أدائها، ومع ذلك لم تمنعه هذه المسؤولية الضخمة الجليلة من متابعة ما حدث في جدة «أولا بأول» رغم أن بعض المسؤولين المعنيين بالكارثة بشكل مباشر لم يكلفوا أنفسهم الخروج إلى ساحاتها إلا بعد أن وصل أمير المنطقة، بل لم يكلفوها مسؤولية التواصل مع المنكوبين والمجتمع إلا بعد أن تفاقم الأمر وبلغ السيل الزبى، فهل من إهمال وتجاهل للمسؤولية أكثر من هذا؟؟..

** نرجو أن يقرأ المسؤولون تفاصيل الأمر الملكي جيدا، وأن يعيدوا قراءته أكثر من مرة، وأن يدققوا في كل حرف منه قبل أن يشرعوا في نسج المبررات والمغالطات.. الأمر مختلف جدا هذه المرة أيها السادة، لا مهادنة أو تأخير، ولا استثناء لأحد، ولا أعذار واهية يمكن أن تشفع لأحد.. دققوا في صيغة تشكيل اللجنة، وسائلوا أنفسكم هل حدث من قبل أن اشتركت الاستخبارات العامة والمباحث العامة في لجنة لتقصي كارثة مدنية، إضافة إلى المسؤولين التنفيذيين في بقية جهات المراقبة ووزارة العدل وغيرها.. بالتأكيد سيكون هناك نبش لكل الملفات، وسيكون المقصر عبرة لغيره؛ لأنه من الصعب جدا الإفلات من المسؤولية هذه المرة، وخصوصا أن رئيس اللجنة هو من هو في الحزم والخبرة وبعد النظر والدقة..

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed