المقالات

طباعة

أمراضُ الحرارة

Posted in التغذية والأمراض

وهذه بعضُ أعراض الإنهاك الحراري:

  • معص العضلات أو التشنُّج العضلي.
  • حُمَّى تبلغ تِسعاً وثلاثين درجة مِئويَّة أو أكثر.
  • الغثيان أو التقيُّؤ.
  • الإسهال.
  • الوهن.
  • التعب.
  • الصُّداع.
  • الإغماء.
  • الشُّحوب.
  • تسرُّع النبض.
يجب أن ينتقل الشخصُ الذي لديه بعض أعراض الإنهاك الحراريِّ إلى مكان مُعتدل البرودة كي يرتاح، مع وضع قطعة قماش باردة نسبيَّاً على الجلد. ويُمكن استعمالُ المِروحة أيضاً لتبريد جسم المريض. كما يجب إعطاءُ المريض مشروبات الرياضيين لتعويض الأملاح التي رُبَّما يكون جسمه قد فقدها بسبب التعرُّق ونقص التغذية. قد لا يكون إعطاءُ المشروبات الرياضيَّة طريقة مُناسبة لمُعالجة الإنهاك الحراريِّ دائماً، ذلك أنَّ هذه المشروبات غنيَّة جدَّاً بالأملاح. إذا كان الشخص يتناول طعاماً صِحيّاً وفق نظام يومي مُناسب، فإنَّه لا يحتاج إلى مشروبات تحتوي على كميَّات كبيرة من الأملاح. ينبغي استشارةُ الطبيب إذا استمرَّت الأعراض بعدَ ساعة من الرَّاحة أو إذا ازدادت سوءاً. وينبغي طلبُ الإسعاف فوراً إذا بلغت حرارة المريض أربعين درجة مٍئويَّة أو أكثر. ويُمكن أن يتطوَّر الإنهاكُ الحراريُّ إلى ضربة الحَرارة إذا لم تجرِ مُعالجته. إنَّ الأشخاص الذين يعملون في أماكن حارَّة، والمُسنِّين، والأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم، هم أكثر تعرُّضاً لخطر الإصابة بالإنهاك الحراريِّ من غيرهم.

ضربة الحرارة

إنَّ ضربةَ الحرارة هي أكثر أنواع أمراض الحرارة خُطورة. تؤثِّر الحرارةُ في الجسم بكامله عند التعرُّض لضربة الحرارة. ويُمكن أن تُشكِّل هذه الحالة خطورة على الحياة، وهي تحتاج إلى العناية الطبِّية العاجلة. عندَ الإصابة بضربة الحرارة، يفقد الجسم قُدرتَه على تبريد نفسه بسرعة وكفاءة وتُصاب آلياتُ تنظيم الحرارة في الجسم بالخلل. وهذا ما يؤدِّي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم بسرعة.

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed