• الفيتامين (د) قد يُؤخِّر من تدهور حالة الرئتين عند المدخنين
    تُشير دراسةٌ حديثة إلى أنَّ وظيفةَ الرئة عندَ المُدخِّنين قد تَضعُف بشكل أسرع عند من لديهم نقصٌ في الفيتامين د أكثر من الذين لديهم مستويات طبيعيَّة من هذا الفيتامين. لكن رغم أنَّ زيادةَ مستويات الفيتامين د قد تُعطي بعضَ الحماية للرئتين من نتائج التدخين، فهي لا تمنع من تدهور وظيفتهما أو المشاكل الصحيَّة المتعلِّقة بالتدخين، كأمراض القلب والسكتة والسرطان، بحسب…
    إقرأ المزيد...
  • المخاطر السلبية للالعاب الالكترونية على الاطفال
    قدم الاستاذ عامر المطوع من مكتب براءات الاختراع بالامانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بحثاً مطولاً عن مخاطر الألعاب الاليكترونية الحديثة على الجيل الناشئ في الدول العربية والإسلامية وتأثيراتها السلبية على تفكيرهم وتهيئتهم ليكونوا اكثر عنفاً وإقداماً على ارتكاب الجرائم والمحرمات تحت عنوان (الألعاب الاليكترونية بين الترفيه والتدمير) واشتمل البحث على مجموعة من المقالات لمتخصصين في التربية والاجتماع وعدد آخر من…
    إقرأ المزيد...
  • كيف تحصل على أفضل الحلول من فريق العمل؟
    تشجع الشركات الذكية على المشاورات الجماعية. وأظهرت الدراسات التي أجراها عالم النفس باتريك لافلين من جامعة إلينوي وزملاؤه أن الأساليب التي تتبعها والنتائج التي تتوصل إليها جماعة متعاونة فيما بينها ليست أفضل فحسب من مثيلاتها لدى أي عضو متوسط في الجماعة، ولكنها أفضل مما يتبعه ويتوصل إليه أفضل حلال للمشكلات في المجموعة إذا عمل وحده.
    إقرأ المزيد...
  • كيف تتخلص من سماع الأغاني
    فإن كثيرا من الشباب اليوم مبتلى بالمواظبة على سماع الأغاني ويقضي معها الساعات الطويلة في ذهابه وإيابه وفي بيته وفي عمله وفي نزهته وفي سفره ومع عائلته وقلبه متعلق مهيم مفتون بسماع الدندنة والأصوات الحسنة والكلمات العاشقة حتى صار يحفظ الكثير من كلمات الأغاني وله ولع في معرفة أخبار وأحوال المغنين ويزداد الأمر سوءا إذا أدمن ذلك وصار ديدنا له…
    إقرأ المزيد...
  • كيفية مواجهتها
    تعرف الضغوط بأنها الاستجابة الفسيولوجية المرتبطة بعملية التكيف، حيث أن الجسم يبذل مجهودًا لكي يتكيف مع الظروف الداخلية والخارجية محدثًا نمطًا من الاستجابات التي تحدث سرورًا أو ألمًا، وقد تكون هذه التغيرات مؤلمة تحدث بعض الآثار الفسيولوجية، مع أن تلك التأثيرات تختلف من شخص إلى آخر تبعاً لتكوين شخصيته وخصائصه النفسية التي تميزه عن الآخرين، وهي فروق فردية بين الأفراد.
    إقرأ المزيد...
  • لماذا نفطر على التمر؟
    لماذا اختار الرسولُ الكريم - عليه الصلاة والسلام - التمرَ ليكونَ هو الطعام الذي يبدأ به المسلمون إفطارهم؟ لقد كانت أمامَه خياراتٌ كثيرة، من اللحوم والثَّريد، وقد كان يحبُّه، والخضروات الأخرى سواء النيِّئ منها كالخيار والطماطم، أو المطبوخ كالدباء (القَرع) والكوسا، وغيرها كثير.هل كان هذا اجتهاداً منه عليه الصلاة والسلام، أم لكون التمر متوفِّراً في المدينة آنذاك، أم أنَّ الاختيار…
    إقرأ المزيد...
  • قلب هادئ يعني المزيد من الرشاقة
    نعيش الآن في عصر سريع وحديث ملئ باتوتر والقلق، مما يؤثر على صحتنا ونمط غذائنا . وكأننا أصبحنا نتناول ثلاث وجبات من التوتر والضغوطات .. لا بل كأن التوتر يأكل معنا . والنتيجة : كيلوغرامات زائدة تتكدس..تعرضنا للمزيد من الأمراض.
    إقرأ المزيد...
  • الجدة امرأة من الزمن الجميل
    نبتعد عن المقالات المثقلة باعباء العمل السياسي والمجتمعي، فكما سحبناكم في مقالة سابقة مع شاعر الجزيرة غازي القصيبي، نسحبكم اليوم مع «الجدة الرائعة المبدعة» امرأة من الزمن الجميل سقطت الدنيا الفانية بزهوها تحت قدميها، ولم يكن لها مكان في فكرها، ذلك ان الدنيا الباقية هي التي بقيت معها حتى النهاية.
    إقرأ المزيد...

البوابة

طباعة

ضرب الزوجات للأزواج

Posted in الأسرة السعيدة

 

5-    ضرب الزوجة المسترجلة للزوج السلبى الإعتمادى : وهى درجة أقل من السابقة , فالمرأة هنا أكثر قوة  وأكثر سيطرة , والرجل ضعيف وسلبى ومنسحب , وبالتالى تجد المرأة أنها تملك دفة القيادة وبالتالى تملك التوجيه والإصلاح لأى اعوجاج فى البيت بما فيه اعوجاج الزوج , فإذا حدث منه خطأ فهى لا تجد غضاضة فى أن تقومه وتربيه , وهو يتقبل ذلك أو لايتقبله ولكنه لا  يستطيع الإستغناء عنها وعن حمايتها له , ولهذا يتكرر سلوك الضرب من الزوجة لزوجها دون حدوث انفصال أ و طلا ق لأن العلاقة هنا تحمل مصالح متبادلة واحتياجات متوازنة رغم  أنها غير مقبولة اجتماعيا , وهذا  ما يسمى " سوء التوافق المحسوب " . وأحيانا  يكون استرجال ا لمرأة طبيعة فطرية فيها , وأحيانا  أخرى يكون مكتسبا بسبب إهمال الرجل لمسئولياته وتحليه بصفات السلبية والإعتمادية  مما يجعل الزوجة تتحمل مسئولية الأسرة بالكامل وشيئا فشيئا تكتسب صفات القوة والخشونة لكى تحافظ على استقرار الأسرة , فالإسترجال فى هذه الحالة ليس صفة أساسية فيها ولكنه من صنع الرجل لذلك  يجنى ثماره المرة .  والمشكلة  فى هذا  ا لنمط وسا بقه ليست فى التأثير النفسى للضرب على الزوج ( فهو فى الحقيقة متقبل ذلك برضا أو عدم رضا ) ولكن المشكلة هى فى تأثير ذلك على صورة الأب أمام أبنائه وأيضا فى صورة الأم لأن هذا يؤدى إلى صور تربوية  مشوهة ومعكوسة  تنطبع فى أذهان الأبناء والبنات فتؤدى إلى مشاكل  جمة فى علاقاتهم الحالية والمستقبلية ,لأنهم لم يعرفوا النموذج السوى  فى العلاقة بين الرجل والمرأة .

6-    ضرب المرأة المريضة نفسيا : وهذه حالة خاصة تكون مدفوعة  بأ فكار ومشاعر مرضية تد فع المرأة لضرب زوجها  ( أو غيره ) , ويحدث هذا فى حالات الفصام أو الهوس أو الإدمان أو اضطراب الشخصية.

وربما يسأل سائل : وما الحل ؟

والإجابة هنا لا يصح أن تكون بإعطاء بعض النصائح والتعليمات للرجل أو المرأة وإنما تكتفى برصد الظاهرة  وبيان دوا فعها وأسبابها , ثم بعد ذلك على المتضرر ( إن كان هناك متضرر ) أن يلجأ لابتكار حلول تغير من هذا الواقع الذى أدى  لتزايد هذه الظاهرة , وعلى المجتمع أن يعيد ترتيب أحواله السياسية والإقتصادية والإجتماعية والدينية بما يكفل إعادة التوازن والسلام  , وإلى أن يحدث ذلك ندعو الرجال " المضروبين " بالصبر والسلوان  وندعو على الزوجات " الضاربات " بالهداية , ولا عزاء للرجال .

 

المصدر : www.hayatnafs.com

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed