الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 01:35

تربية العنف لدى الأطفال

كتبه  د.بنيان باني الرشيدي
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)


سألني أحد الأصدقاء الأعزاء حول ملاحظته أن هناك سلوك عنيف يلاحظ على الأطفال في الآونة الأخيرة وأراد مني جواب حول هذا التصرف الذي يلاحظ أنه كثر عبر كثير من أنماط وأنواع السلوكيات التي تصدر عن الأطفال. وأنني أجيب على هذا الصديق العزيز من خلال المقال الآتي:
أن سلوك العنف الذي يتولد لدى الأطفال قد يتشكل من عدة عوامل تسهم في ظهوره سوف نتناولها بالشكل الآتي:

 

• أن أسلوب المعاملة القاسي الذي ينتهجه الأب تجاه الطفل والذي يظهر من خلال التهديد والتوبيخ المستمر والدائم من قبل الأب، وعدم المرونة في التعامل مع الطفل ولو كانت الأخطاء التي يقع بها بسيطة ويمكن تنبيهه وتعلميه على كيفية تلاشيها مستقبلا، له دور في ظهور السلوك العنيف، حيث يتمثل ويقلد الطفل السلوك العنيف والذي يشعر به ويمارس تجاهه يوميا ويصبح ضمن شخصيته وسلوكه بشكل دائم.
• القنوات الفضائية وما تعرضه على الطفل من رسوم متحركة تتسم بالسلوك العنيف والحروب والمعارك تجعل الطفل يتمثل بعض أدوار البطولة لدى بعض أبطال الرسوم المتحركة والتي تتسم بالسلوك العنيف.
• أن التعامل المدرسي مع الطفل من خلال المعلمين غير التربويين والذين ينتهجون مبدأ الشدة في التعامل مع الطلبة هم ينشئون الطلبة على سلوكيات فيها نوع من الصرامة القاسية والتي قد يكون لها دور في ظهور سلوكيات إسقاطيه تتسم بالعنف تجاه زملائهم نتيجة ما يعانونه من ضغوط نفسية ناتجة عن التعامل العنيف من قبل المعلمين داخل الفصل الدراسي.
• البيئة الاجتماعية من حول الطفل قد يكون لها دور في تشكيل السلوك العنيف وذلك عن طريق ما يعيشه المجتمع في فترة من الفترات من حروب عسكرية تؤدي بالطفل أن يستشعر السلوك العنيف نتيجة ما يسمعه ويشاهده من اعتداءات تحدث لأفراد المجتمع أثناء الكر والفر أثناء الحرب أو المعركة مما يؤدي إلى ظهور العنف لدى الطفل.
• العادات والتقاليد التي تحكم سلوك الأفراد في منطقة من المناطق أو في بلد من البلدان والتي يتعارف عليها المجتمع، قد تكون مهيأة للسلوك العنيف من خلال أن الأب يعلم الطفل بعض العادات والتقاليد الموجودة والتي يجب أن يمتثل لها الطفل، حيث أن الذي يخرج عن العرف فإنه شخص شاذ أو منبوذ، وهذا قد يمثل ضغط نفسي لدى الطفل ينعكس في سلوك عنيف تجاه الآخرين من حوله.
• الإهمال الملاحظ من قبل المربين سواء آباء أو معلمين حول تأثير السلوك العنيف غير المباشر والذي قد يكون من خلال ثنايا الأقوال التي قد تكون أمثلة تردد على مسامع الأطفال مثل القوي يأكل الضعيف، أو عند مخاطبة الطفل أنت أسد "هو ملك الغابة وهو القوي لأنه يتغلب على جميع الحيوانات ويسيطر عليها"، أو "أنت الزعيم" أو "لماذا لم تضرب الطفل اللي ضربك"، "الرجال ما يبكي"...... وغيرها من الألفاظ التي تزرع السلوك العنيف لدى الطفل.
تأمل: أخي المربي سواء كنت أبا أم معلم أن شخصية الطفل هي الأساس أو القاعدة لشخصية الكبير أو رجل المستقبل، ولا بد لنا من مراجعة أساليبنا التربوية في التعامل مع الطفل واختيار الوسائل المناسبة التي تعمل على وقاية الطفل من تمثل وتقمص الشخصيات العنيفة أو المضادة للمجتمع.

 

المصدر : www.kidworldmag.com

إقرأ 7596 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed