المقالات

طباعة

الذكائات المتعددة

Posted in آباء وأبناء

وقد شاءت حكمة الله أن يخلق الناس متنوعين وأن يخلق في داخل كل نفس قدرات متنوعة ، وهذا يعطي الحياة ثراءاً  ونمواً وتطوراً وتفاعلاً وتكاملاً ، يقول تعالى :

" ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم "   (هود 118-119) .

ومن هنا ظهر مفهوم الذكاءات المتعددة ليعيد رؤيتنا الشاملة لأنفسنا ولأبنائنا ، ولكي نرى بوضوح مواطن قوتنا وضعفنا . وهذا المفهوم يصحح ما كان سائداً على المستوى العام وأيضاً على المستوى العلمي , فقد دأبت معظم اختبارات الذكاء المعروفة على قياس قدرات محددة وتهدر فى نفس الوقت مساحات هائلة من القدرات البشرية لذلك كانت تعطينا فكرة جزئية عن ذكاء المفحوصين . وهذا المفهوم أيضاً يؤكد فكرة أن الله لم يحرم أحد من ميزة أو ميزات ، وأن كل إنسان منا جاء للحياة وفي داخله كنز لو استطاع اكتشافه والاستفادة منه فإنه يترك بصمة قوية في هذه الحياة ويساهم في عمارتها .

والآن نحاول استعراض أنواع الذكاءات ومواصفاتها :

1- الذكاء اللفظي / اللغوي : وصاحب هذا الذكاء نجد لديه قدرة متميزة على القراءة واستخدام الكلمات ببراعة لتعبر عما يريده ، وهذا يعطيه قدرة على الحديث المشوق وعلى المحاورة الذكية وعلى الدعابة والطرفة التي تأتي في موعدها ومحلها ، وربما نراه كاتباً مميزاً أو شاعراً موهوباً أو صحفياً أو خطيبا مفوها يأسر عقول وقلوب سامعيه.

2- الذكاء المنطقي / الحسابي : هذا الشخص يكون لديه قدرة مميزة على التعامل مع الأرقام والرموز وعلى حل المشكلات الحسابية والرياضية ، وعلى فهم العلاقات بين الأرقام والرموز ، ولديه قدرة واضحة على تصميم المنحنيات والأشكال البيانية وعلى التفكير الاستنباطي وحل المشكلات الرقمية والمعادلات , وربما نراه عالما رياضيا أو فيزيائيا , أو خبيرا اقتصاديا.

3-     الذكاء البصري الفراغي : هنا نجد تميزاً في التخيل والرسم والتصميم واستخدام الألوان والظلال ، والتقليد والمحاكاة والتصوير ، والتخيل الفراغي ، وتقدير الأشكال والأحجام . وهذا الذكاء نجده فى الرسامين والنحاتين والفنانين بشكل عام ومهندسى التصميمات .

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed