الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 18:33

الأمراض النفسية في رمضان

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

ramadan-helalهل تسوء حالة المرضى النفسيين في رمضان؟

أُجريت دراسةٌ مغربية (قادري 2000) على بعض مرضى الذُّهان الدوري، فبيَّنت أنَّ قريباً من نصفهم انتكست حالتُهم، والبقية زاد عندَهم الأرقُ والقلق. وليس هناك دراساتٌ أخرى على مرضى الأكتئاب والقلق والوسواس والرهاب والفُصام وغيرها، لكن يرى بعضُ الأطبَّاء أنَّ من المرضى من تسوء حالته في رمضان،

 

ويعتقدون أنَّ السببَ في ذلك هو التغيُّر المفاجئ والكبير في نظام النوم والاستيقاظ والأكل.

ولا يجوز أن نعطي حكماً مبكِّراً، لكنَّنا نعرف من الدراسات أنَّ معدَّل التوتُّر والعصبية والقلق يزيد في رمضان. إنَّنا نطالب بحركة اجتماعية جادَّة، تنادي بضرورة تغيير نظام النوم والاستيقاظ لدينا في رمضان، بحيث يعود إلى وضعه الطبيعي الذي يتوافق مع تكوين خلقتنا.

 

هل المرضُ النفسي رخصةٌ للإفطار؟

لا يُعرَف أنَّ الشريعةَ تفرِّق بين المرض النفسي والعضوي من جهة الترخُّص برخصة الإفطار, ولذلك فإذا وجدَ المريضُ بمرض نفسي أنَّ حالته انتكست بالصيام, برغم التزامه بالعلاج, فليتشاور مع طبيبه في الفطر من عدمه.

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 1924 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed