الإثنين, 04 شباط/فبراير 2013 01:11

هل يبدأ الصغار بتعلم اللغة داخل الرحم؟

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

تبيِّنُ دراسةٌ حديثة صغيرة على أطفال أمريكيين وسويديِّين أنَّ تطوُّرَ اللغة يبدأ في الرَّحم خلال الأسابيع العشرة الأخيرة من الحمل.

نوَّه الباحِثون إلى أنَّ هذه المهارات يُمكن أن تظهرَ خلال السَّاعات القليلة الأولى من الحياة.

قالت باتريشيا كوهل، المُشارِكة في إعداد الدراسة، ومُساعِدة مدير معهد علوم التعلُّم والدماغ لدى جامعة واشنطن: "إنَّ أوَّلَ تأثير في دماغ الطفل يأتي من الأم مُباشرةً؛ فطريقةُ لفظها وأصوات الحروف هي التي تترسَّخ في دماغ الجنين".

وجد مُعدُّو الدراسة أنَّه بعدَ ساعاتٍ من الولادة, يستطيع الرُّضَّعُ الصغارُ التمييزَ بين اللغة الأصليَّة للأم وأيَّة لغة أجنبيَّة؛ وقالوا إنَّ هذا يُشير إلى قُدرة الصغار على الاستماع إلى حديث أمهاتهنَّ عندما يبلغون الأسبوعَ الثلاثين من عُمر الحمل؛ وهو عُمرٌ أبكر بكثير ممَّا كان يُعتَقد سابقاً.

قالت المُعدَّةُ الرئيسيَّة للدراسة كريستين مون، أستاذةُ علم النفس لدى جامعة باسيفيك لوثيران في تاكوما بواشنطن: "هذه أوَّل دراسةٍ تُظهِرُ أنَّ الأجنَّةَ تتعلَّم قبلَ الولادة سماعَ أصوات مُعيَّنة للكلام في لغة أمَّهاتها؛ وتضع الدراسةُ نتيجةً قابلة للقياس من الخبرة حول أصوات الكلام من عمر ستَّة أشهر إلى ما قبل الولادة".

اشتملت الدراسةُ على 40 رضيعاً في عمر يقلُّ عن يومين، وُلدِوا في تاكوما أو ستوكهولم، وكانوا مزيجاً من البنات والأولاد؛ فبينما كانوا في قسم الحضانة, استمع الرضَّعُ إلى أصوات الحروف في اللغات الأصليَّة لأمهاتهم، وفي لغات أجنبيَّة عنهم.

قُدِّمت للصغار لَهَّاياتٌ تُستخدَم لإسكات الطفل (على شكل حَلمة تُوضَع في الفم)، موصولة بجهاز كومبيوتر من أجل قياس ردَّات أفعالهم تجاه الأصوات التي سمعوها. قيَّمَ الباحثون اهتمامَ الرضَّعُ بالأصوات عن طريق طول الفترة التي يَمصُّون فيها اللَّّهَّايات.

أظهرت الفترةُ القصيرة أو الطويلة من مَصِّ اللهَّاية، عندَ سماع أصوات مألوفة أو غير مألوفة، قدرةَ الرضَّع على التمييز بين الأصوات التي سمعوها عندما كانوا لا يزالون داخل الرَّحم.

بعدَ الولادة مُباشرةً, مَصَّ الصغارُ اللهَّايةَ لفترة أطول عندَ سماعهم لغةً أجنبيَّة مُقارنةً بما فعلوه عندَ سماع اللغة الأصليَّة لأمَّهاتهم. خَلُصَ الباحِثون إلى أنَّ استكشافَ كيف يتعلَّم الرُضَّع قد يفيد في معرفة آليَّةِ التعلُّم في كافة مراحل الحياة.

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 2588 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed