الثلاثاء, 04 أيلول/سبتمبر 2012 13:56

مرفق لاعب التنس والمعالجةُ الجراحية

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

staduimمرفقُ لاعب التنس (التهاب اللُقَيمة الوحشيَّة) هو حالةٌ مؤلمة تحدث عندما تلتهب الأوتارُ والعضلات التي ترتبط بالعُقدتين العَظميَّتين (اللُقَيمتين) للمِرفق. يحصل مرفقُ لاعب التنس بسبب عمليَّة الالتقاط والضغط المتكرِّرة التي تُسبِّب إفراطاً في استخدام المِرفق، مثل لعب التنس، واستخدام مفكِّ البَراغي او المطرقة أو المقص. يحدث الألمُ خلال الحركة المتكرِّرة للمعصم، لأنَّ الأوتار المصابة تبسط المعصم والأصابع.

 

وفي حين أنَّ المعالجات غير الجراحية تكون ناجحة عادة، يمكن إجراء العملية الجراحية كحلٍّ أخير عندما لا تنجح هذه المعالجات. يتم إجراءُ هذه العملية تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي أو تخدير ناحية من الجسم، ويخرج المريض إلى المنزل في اليوم نفسه. يقوم الطبيب بإجراء شقٍّ فوق اللُقَيمة، ثم قَطع أو تحرير الوتر المصاب، ويعيد ربطه بالعظام. بعد الجراحة، توضع الذراع في جبيرة ويخضع المريض على الأرجح للعِلاج الفيزيائي. وبعد العملية الجراحية بأربعة إلى خمسة أسابيع، سيجد المريض أنَّ الألم قد زال تماماً بعد مزاولة النشاط. ولكن، قد يستغرق الشفاء التام عدَّة أشهر. ومن الممكن أن يعود ظهور الأعراض حتَّى بعد العملية الجراحية الناجحة.

مقدِّمة

مِرفق لاعب التنس هو حالةٌ مؤلمة تؤثِّر في لاعبي التنس والمرضى الذين يستخدمون ذراعهم بشكل متكرِّر. عندما يُصبح مِرفق لاعب التنس مؤلماً ويُترك من دون علاج، يمكن أن يَفقُد المِرفق وظيفتَه وقدرته على الحركة. وتكون خياراتُ المعالجة غير الجراحية ناجحة دائماً تقريباً. أمَّا الجراحةُ فيمكن اللجوء إليها كحل أخير. يساعد هذا البرنامجُ التثقيفي على تكوين فهم أفضل للخيارات المتاحة لمعالجة مرفق لاعب التنس، بالإضافة إلى مخاطر الجراحة ومنافعها.

تشريح المِرفق

المرفقُ هو مفصل يساعد على ثَنِي الذراع وتدوير راحة اليد باتجاه الأعلى والأسفل. يتشكَّل المرفق من ثلاثة عظام: عظم العضد أو أعلى الذراع. وعظمتا الساعد، وهما: عظم الكُعبُرة وعظم الزند. تجعل العضلاتُ العظامَ تتحرَّك عند المفاصل. وترتبط العضلات بالعظام من خلال نسيج يُسمَّى الأوتار. تُسمَّى العقدتان العظميَّتان في أسفل عظم العَضَد اللُقيمتين. وتَربُط الأوتار العضدَ عند هاتين اللُقيمتين. تساعد الأوتار والعضلات التي ترتبط باللُقيمتين على بسط المعصم والأصابع. وعندما تُصاب هذه الأوتار بالالتهاب وتصبح مؤلمة، تنشأ حالة تسمَّى التهاب اللُقَيمة الوحشيَّة أو مرفق لاعب التنس.

الأعراض والأسباب

يُعرَف التهاب اللُقَيمة الوحشيَّة باسم " مرفق لاعب التنس"، لأنَّ العديد من لاعبي التنس يعانون من هذه الحالة. يحدث مرفق لاعب التنس بسبب عمليَّة الالتقاط والضغط المتكرِّرة التي تُسبِّب الإفراط في استخدام المِرفق. وهذا ما يسبِّب التهاب الأوتار المرتبطة باللقيمة الوحشيَّة أو الخارجية. كما يمكن أن يحدث مرفق لاعب التنس أحياناً بسبب تمزُّق طفيف في الوتر، أو بعد تعرُّض المرفق لصدمة شديدة. يحدث الألم في أثناء الحركة المتكرِّرة للمعصم، لأنَّ الأوتار المتضرِّرة تبسط المعصم والأصابع. وهذا ما يسبِّب ألماً في الذراع، وربَّما في اليد. تشمل الأمثلةُ حول هذه الأنشطة استخدام مفك بَراغي أو المطرقة أو المقص. يمكن أن يشعر بعض المرضى بالألم في أثناء الراحة أو في الليل أيضاً. وبسبب الاستخدام المتكرِّر لليد، يجد المريض صعوبة في إراحة يده للسماح بشفاء الأوتار الملتهبة.

التشخيص

يقوم الطبيب أوَّلاً بفحص مرفق المريض، وطرح بعض الأسئلة عليه. يمكن أخذُ بعض الصور بالأشعَّة السينية للتأكُّد من عدم وجود كسور تسبِّب هذه الأعراض. لا يؤدِّي مرفق لاعب التنس إلى مشاكل صحِّية خطيرة؛ ولكن إذا تُرك من دون علاج، قد يصبح الألم مزمناً وتصبح معالجته أكثر صعوبة.

المعالجات البديلة

تُجَّرب أوَّلاً المعالجات البديلة لمعظم حالات مرفق لاعب التنس عادة، وتتحسَّن معظم هذه الحالات دون جراحة. ويمكن تغييرُ الأنشطة التي تسبِّب الألم؛ فعلى سبيل المثال، يمكن للاعبي التنس محاولة تغيير حجم قبضة المضرب الذي يلعبون به. ويمكن أن يشمل تعديل الأنشطة أيضا الراحة أو تخفيف الأنشطة التي تُستخدم فيها الذراع واليد. يمكن استخدامُ الثلج لتخفيف الألم والالتهاب، حيث يوضع الثلج إما مباشرة على منطقة الألم أو يمكن تدليك هذه المنطقة بِكَمادة ثلج عدَّة مرات في اليوم لمدَّة عشرين دقيقة تقريباً، وخاصة بعد الأنشطة التي تسبِّب الألم. يساعد تمديدُ العضلات المتصلة بالمرفق وتمرينها على تقوية العضلات وتخفيف الألم. وتُمارَس هذه التمارين في المنزل عادة، ولكن يمكن أيضاً ممارستها مع اختصاصي العلاج الفيزيائي في حالات الألم الشديد. يمكن استخدامُ أطواق مرفق التنس للمساعدة على تخفيف الضغط على الوتر وتخفيف الألم. ويتم استخدامُ هذه الأطواق في أثناء ممارسة التمارين الرياضية، وبالترافق مع برنامج لتمديد عضلات المِرفق وتقويتها. كما يمكن أيضاً استخدامُ مقوِّمات المعصم لإبقاء المعصم في وضعية محايدة، ولتخفيف الضغط عن الأوتار. ويمكن لأدوية الالتهاب التي تُباع من دون وصفة طبِّية أن تخفِّف من الألم أيضاً. كما تتوفَّر أيضاً أدوية الالتهاب التي تعطى بوصفة طبِّية، حيث يَصِف الطبيب هذه الأدوية للمريض بعد مناقشة آثارها الجانبيَّة معه. وهناك علاجٌ آخر يُعطى قبل العملية الجراحية، وهو حُقَن الكورتيزون، حيث يُحقن الكورتيزون في الوتر لتخفيف الالتهاب. وقد يحتاج المريض إلى أكثر من حقنة واحدة. وعندما تفشل المعالجات البديلة ويستمرُّ الألم الشديد، أو يمنع الألم المريض من مزاولة نشاطه، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحيَّة.

الجراحة

تجرى هذه العمليةُ الجراحية تحت التخدير العام أو الموضعي أو تَخدير ناحية واحدة من الجسم. يقوم الطبيب بإجراء شق فوق اللُقَيمة وقطع الوتر المتضرِّر. أو كإجراء بديل، قد يقرِّر الجرَّاح تحرير الوتر من العظام وإعادة وصله. سيقرِّر الجرَّاح أيَّ واحد من هذين الإجراءين هو المناسب للمريض. بعد الاستيقاظ من التخدير، يستريح المريض في غرفة الإنعاش. وفي معظم الحالات، يذهب المريض إلى المنزل في يوم العملية نفسه.

المخاطر والمضاعفات

هذه العملية آمنةٌ جداً، وتحقِّق نتائج ممتازة. ولكن هناك مخاطر ومضاعفات عديدة محتملة، رغم أنَّه من المستبعَد حصولها. يجب أن يعرف المريضُ هذه المضاعفات تحسُّباً لحصولها، لأنَّ معرفتَها قد تجعله قادراً على مساعدة الطبيب في الكشف عن المضاعفات في وقتٍ مبكِّر. تشمل هذه المخاطر والمضاعفات المخاطرَ الناجمة عن التخدير، والمخاطر الناجمة عن جميع أنواع العمليات الجراحية. تشمل المخاطرُ الناجمة عن التخدير الغثيانَ والقيء واحتباس البول وجرح الشفتين وتكسُّر الأسنان واحتقان الحلق والصُّداع. أمَّا المخاطر الأشد الناجمة عن التخدير فتشمل النوبات القلبية والسكتات الدماغية والالتهاب الرئوي.
سوف يتحدَّث طبيب التَخدير مع المريض عن هذه المَخاطر بمَزيد من التفصيل. وسوف يسأله عن وجود أيَّة حساسية تجاه بعض الأدوية. هناك بعضُ المخاطر التي يمكن أن تنجم عن أيِّ نوع من العَمليات الجراحية، وهي تشمل:
  • العدوى على مستوى عميق في الذراع أو على مستوى الجلد
  • النزف.
  • ندبة بالجلد قد تكون مؤلمة أو قبيحة.
هناك مخاطرُ ومضاعفاتٌ أخرى تتعلَّق بهذه العملية الجراحية تحديداً. وهي نادرة أيضاً. ومع ذلك، من المهم معرفتها. قد تُصاب الأعصاب، فيؤدِّي ذلك إلى ضعف وشلل وفقدان الشعور في الذراع أو اليد. وقد تصاب الأوتار، ممَّا يؤدِّي إلى ضعف في اليد أو المعصم. وهناك أيضاً احتمال بأن لا تساعد العمليةُ على إزالة الأعراض، أو قد تجعلها أكثر سوءاً. وبعد المعالجة الناجحة، يمكن أن تعود الأعراض إلى الظهور أيضاً.

بعد الجراحة

يتم استخدامُ جبيرة للذراع. يجب أن تبقى الذراع مرفوعة وجافة. تُزال القطب بعد 10 إلى 14 يوماً. ومن ثمَّ يبدأ العلاج الفيزيائي. سوف يُخبر الطبيب المريض متى يمكنه العودة إلى العمل. وهذا يعتمد على مدى العملية الجراحية والحالة الصحِّية للمريض. لا يتمكَّن معظم المرضى من قيادة السيارة لمدة أسبوع. بعد الجراحة بأربعة إلى خمسة أسابيع، سيتمكَّن المريض من معرفة ما إذا كان الألم قد زال تماماً بعد مزاولة النشاط. ويستغرق الشفاء التام والاستخدام المكثف للمرفق عدَّة أشهر. تكون الجراحة ناجحة عادة، ولكنها لا تساعد على تخفيف الألم لدى بعض المرضى.

الخلاصة

مرفقُ لاعب التنس هو التهاب في الأوتار ينشأ من اللُقيمة. وإذا لم يعالج، فقد يزداد الالتهاب والألم وتصبح هذه الحالة مزمنة. يمكن تجربة عدة معالجات بديلة قبل الجراحة لتخفيف الألم والالتهاب. في جميع الحالات تقريباً، يكون العلاج غير الجراحي فعَّالاً في حل المشكلة. أمَّا بالنسبة لذلك العدد القليل من المرضى الذين يعانون من آلام مستمرة، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية. تكون العملية الجراحية ناجحة عادة في تخفيف الألم الناجم عن مرفق لاعب التنس، وتسمح للمريض باستئناف نشاطه البدني العادي. ومثل أية عملية جراحية أخرى، هناك العديد من المخاطر والمضاعفات المحتملة. ويجب أن يعرف المريضُ عن هذه المضاعفات تحسُّباً لحصولها، لأنَّ معرفتها قد تجعله قادراً على مساعدة الطبيب في الكشف عن المضاعفات ومعالجتها في وقت مبكِّر.

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 5400 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed