السبت, 03 تشرين2/نوفمبر 2012 22:53

الخزامى

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 

المَوطِنُ الأصلي للخُزامى Lavender هو منطقةُ البحر الأبيض المتوسِّط. كانت تُستخدَم في مصر القديمة كجُزءٍ من عمليَّة تَحنيط mummifying أجسام الموتى. كما استُخدمَت كمادَّة تُضاف إلى الحمَّام لأوَّل مرَّة في بلاد فارس واليونان وروما. وقد اشتُقَّ اسمُ هذه العشبة من كلمة lavare اللاتينيَّة، وهي تعني "الغَسل".

 

الأسماء الشَّائعة ـ الخُزامى lavender، الخزامى الإنكليزيَّة English lavender، خُزامى الحدائِق garden lavender.

 

الاسم اللاتيني ـ Lavandula angustifolia.

 


مُكوِّناتُ الخزامى

 

تَشتملُ المكوِّناتُ الرَّئيسيَّة لزَيت الخُزامى lavender oil على ألفا - بَينِين a-pinene واللِّيمونين limonene و 1، 8 سينويولين والأُوسيمين المَقرون cis-ocimene والأُوسيمين المَفروق trans-ocimene و 3 أوكتانون 3-octanone والكافور camphor واللِّيانولول linalool وأَسيتات اللِّيناليل linalyl acetate والكاريوفيلِّين caryophyllene والتِربنتين 4 أُول terpinen-4-ol وأَسيتات اللافيندوليل lavendulyl acetate.


فيمَ تُستخدَم الخُزامَى؟

 

  • تاريخياً، كانت الخُزامى تُستخدَم كمطهِّر antiseptic ولأغراض الصحَّة النَّفسيَّة.

  • أمَّا اليومَ، فتُستخدَم عشبةُ الخُزامى في مُعالجة القَلَق والتَّملمُل restlessness والأَرَق والاكتِئاب.

  • كما تُستخدَم الخُزامى في الصُّداع واضطرابات المعدَة وتَساقُط الشَّعر.


كيف تُستعمَل الخُزامَى؟

 

  • أَكثرُ ما تُستعمَل الخُزامَى في المعالجةِ بالرَّوائِح aromatherapy، حيث يجري استِنشاقُ رائحة الزَّيت الأساسي essential oil المُستخلَص من الزُّهور.

  • كما يمكن تَخفيفُ أو تَمديدُ الزَّيت الأساسي أيضاً بزيتٍ آخر، وتطبيقُه على الجلد.

  • يمكن استِخدامُ زُهور الخزامى المجفَّفة لتحضير الشَّاي أو مُستخلَصات سائلة يجري تَناولُها عن طَريق الفم.


ماذا يَقول العِلمُ في الخزامى؟

 

  • هناك القَليل من الأدلَّة العلميَّة على فعَّالية الخُزامى في معظم الاستِخدامات الصحِّية.

  • كما أنَّ دراساتٍ صَغيرة أُجريت على استِعمال الخُزامى في معالجة القَلق أظهرت نَتائِج مُتَباينة.

  • تُشير بعضُ النَّتائج الأوَّلية إلى أنَّ زيتَ الخزامى، بالمشاركة مع زيوتٍ مأخوذةٍ من أعشابٍ أخرى، قد يفيد في حالات فقدان الشَّعر النَّاجمة عن مرضٍ يُسمَّى داءَ الثَّعلبةِ البُقَعِيَّة alopecia areata.


التَّأثيراتُ الجانبيَّة والتَّحذيرات

 

  • يعدُّ الاستِخدامُ الموضعي لزيت الخُزامى المخفَّف، أو استِعمال الخزامى في المعالجة بالرَّوائِح، آمناً بوجهٍ عام بالنسبة لمعظم البالغين. ومع ذلك، يمكن أن يؤدِّي تطبيقُ زيت الخُزامى على الجلد إلى تَهيُّجِه. كما ذكرت بعضُ التَّقارير أنَّ الاستخدامَ الموضعي يمكن أن يسبِّب ورماً في الثَّدي لدى الأولاد الصِّغار.

  • قد يكون زيتُ الخُزامى ساماً إذا أُخِذ عن طَريق الفم.

  • عندما يُؤخَذ شايُ الخُزامى ومُستَخلصاتُها عن طَريق الفم، فإنَّها قد تسبِّب الصُّداع وتغيُّرات في الشَّهية والإمساك.

  • قد يؤدِّي استخدامُ الخزامى مع الأدوية المهدِّئة إلى زيادة النُّعاس.

  • ولذلك، يجب إخبارُ جَميع مقدِّمي الرِّعاية الصحِّية حولَ أيَّة معالجات تكميليَّة أو بَديلة يستخدمها المريضُ، وإعطاؤهم صورة كاملة عمَّا يفعله لتدبير حالته الصحِّية. وهذا ما يُساعد على ضَمان رعايةٍ منسَّقة وآمنة.

     

    المصدر : www.kaahe.org

 

إقرأ 2286 مرات آخر تعديل على الإثنين, 01 شباط/فبراير 2016 23:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed