الثلاثاء, 29 كانون2/يناير 2013 22:53

الأخبار السيِّئة والصحَّة

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

وجدت دراسةٌ حديثة أنَّ الفتراتِ أو الأوقات الاقتصاديَّة العصيبة يُمكن أن تجعلَ الناس يأكلون أكثر ممَّا اعتادوا عليه.

ولهذا, يقترح مُعدُّو الدراسة تجنُّبَ الأخبار السيِّئة من أجل إنقاص استهلاك السعرات الحراريَّة.

وجد الباحِثون أنَّ المشاركين في الدراسة، والذين قُدِّمت لهم رسائلُ مُتعدِّدةٌ حول أوقات عصيبة، ازداد معدَّلُ تناولهم للطعام بحوالي 40 في المائة، مُقارنةً بالمشاركين الذين قُدِّمت لهم رسائل مُحايدة أو عادية. كما وجد الباحِثون أيضاً أنَّ الرسائلَ حول الأوقات العصيبة قادت الناس إلى اشتهاء الأطعمة ذات السعرات الحراريَّة العالية.

في واحدةٍ من التجارب, قِيل للمُشاركين إنَّهم يساهمون في اختبارٍ لتذوُّق نوعٍ جديد من الحلويات؛ وإنَّ هناك إناءً يحتوي على شوكولاته بسعراتٍ حراريَّة عالية، بينما يحتوي إناءٌ آخر على شوكولاته بسعراتٍ حراريَّة مُنخفضة. في الحقيقة, لم يكن هناك فرقٌ بين نوعي الحلوى.

قبلَ البدء باختبار التذوُّق, عُرِض على المشاركين مُلصقاتٌ احتوت على جُمل مُحايدة أو جُمل حولَ الصراع والمِحَن أو الشدائد. تناول المشاركون الذين شاهدوا مُلصقاتِ الصراع والمِحَن حوالي 70 في المائة زيادة من الحلوى ذات السعرات الحراريَّة الأعلى مُقارنةً مع خيار السعرات الحراريَّة الأقل, بينما تناول الذين شاهدوا الملصقات المُحايدة نفسَ المقادير تقريباً من نوعي الحلوى على حد سواء.

قال مُعدُّ الدراسة جوليانو لاران، الأستاذ المُساعد في التسويق في كلية إدارة الأعمال لدى جامعة ميامي: "من الواضح من خلال الدراسات أنَّ الطعمَ أو المذاق لم يكن هو المُسبِّب في ردات الفعل, بل الرغبة الشديدة نحو السعرات الحراريَّة".

"قد تحتوي نتائجُ هذه الدراسة على مُقتضيات أو مضامين إيجابيَّة للأشخاص في مجال الرعاية الصحيَّة، والحملات التي تقوم بها الحكومات حولَ التغذية، والحملات التي تُروِّج لصحَّة المجتمع؛ وبالتأكيد يجب أخذُ الحذر من دهاء مُسوِّقي الطعام الذين يحملون أنباءً سيِّئة".

"نحن ندرك الآن أنَّ هذا النوعَ من الرسائل التي يتلقَّاها الإنسان تدفع بالناس إلى طلب المزيد من السُّعرات الحراريَّة، وهذا الطلبُ نابعٌ من غريزة البقاء. ولذلك، من الحكمة لمن يرغب في بداية صحيَّة لهذا العام تجنُّب متابعة الأخبار السيئة لفترة".

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 4313 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed