الجمعة, 24 آب/أغسطس 2012 04:48

دعوة لمحاكمة الصحف المتطاولة على الدين وأهله

كتبه  عادل محماس الرقاص
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

reading-newspaperأمور محيره , وزوبعة مقلقة , كلمات مبعثرة , بالزور والسخافات مشوهة , لا أدري إن كانت لجلب الشهرة ولفت النظر , أم لتنفيس الحقد وتصفية الحسابات بين ثنايا السطور.

أقلام عوراء , تتحرك على أسطح الصحف بشكل منظم ومدروس, يدعم بعضها بعضا , ويصوت كل منها للأخر, شكوك وأقوال حولها وحول مساعيها ,

 

فربما كانت مستأجره , والأدهى والأمر إن كانت مجبرة , أو لمآرب أخرى مسيرة .

أمور صغار نفخت حتى استشاط بها الناس , فضاق بها الكون الفسيح ذرعا , وأمور عظام تدك الأرض بمحنتها قد قلل من قدرها حتى تناساها الناس ........ فلعلها لاتعني تلك الأقلام .

أقلام تنظر لعلماء الدين وأهله بالعدسة المكبرة , وتنظر لغيرها من القضايا والأمور من ثقب ابره .
أعين عوراء لا ترى إلا كل زلة و تقصير , أما ما حسن من عمل وما أتقن من تدبير فهي عنه عمياء .
فما إن ترى زلة أو كلمة عابرة قد وقعت , حتى تكبرها وتضخمها ليسهل للعيان رؤيتها .

ظلت تلك الأقلام تعكر صفو الماء في الداخل , في وقت نحن أحوج فيه بأن نصد حربا قدمت من الخارج .
عمدوا إلى النيل من علمائنا وديننا , وطعنوا في عادتنا وتقاليدنا , كأنهم لاينتمون لهذا الدين ولا يتطبعون بتلك العادات .
تناسوا قول الله تعالى : ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ﴾
وتناسوا ما جاء في السنة الشريفة :
فعن حذيفة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله : ((والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً من عنده ثم لتدعنه فلا يستجيب لكم))
فيبدوا أن ذلك لا يرضيهم , أو أن ثقافتهم قادتهم إلا ما هو أنفع من ذلك , فذلك هو التخلف في نظرهم , فيجب تغييره ليواكب عصر التطور والحضارة .
فبدؤوا بالنيل من رجال الدعوة إلى الله ووصفوهم بالمهرجين , واتهموا رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمتطفلين , ووصفوا القضاة بالمستبدين , ورسموا في صحفهم رسومات ساخرة عمدوا فيها إلى السخرية والاستهزاء بالفئات المتدينة , وألفوا قصصا وروايات تنتقص أهل هذا الدين الحنيف , وتلك إساءة للدين كله في الداخل والخارج وتشويه لصورته .



وضلوا يتمادون في غيهم وتمردهم , فتناولوا بعض إحكام الدين لينتقدوها, فيبدوا أنها لم تعد متلائم العصر الحاضر , فكاتب يطالب بإلغاء الجلد وكاتب يسخر من اشتراط المحرم , وأخر ينتقص الحجاب , دون أن يراعوا حرمة عملهم وتطاولهم
فمن أمن العقوبة أساء الأدب
لقد نشرت بعض الصحف كذبة لفقها كاتب محترف يقول فيها ( إن القضاء السعودي أمر بجلد طفلة عمرها 12 عاما , أمام زميلاتها في المدرسة لأنها كانت تقتني جوال كاميرا )
بينما كانت الحقيقة أن عمر الفتاة تجاوز 20 عام وقد جلدت في السجن لأنها اعتدت على مديرة المدرسة بالضرب حتى نقلت إلا المستشفى )
وتناقلت أكثر من 3000 صحيفة أجنبية ذلك الخبر المكذوب منتقدة الدين الإسلامي وأحكامه , وواصفة إياه بالاستعباد والتخلف , فحسبنا الله ونعم الوكيل
والقصص المكذوبة والمسيئة كثيرة , ولوا تكلمت بها لضقت بها , فمالي ولمن لا يرضى بحم أنزله وأقره الله جل وعلى .
يقول الله تعالى :
( وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ )
ويقول تعالى :
(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ )

لقد أساءت تلك الأقلام لهذا المجتمع , وإلا رجال العقيدة والدين , محاولة الإطاحة بهم واحدا تلوا الأخر , وقاصدة تشويه صورتهم وتفرقت الناس من حولهم , فتارة تزور أقوالهم , وتارة تضخم اجتهاداتهم لكي تحجب نور الحقيقة , ناهيك عن صور الإساءة والاستهزاء بأصحاب اللحى والثياب القصيرة وغيرها من رموز شريعتنا المحمدية
ولكن عليهم أن يعلموا أنهم حول خطر عظيم

يقول الله تعالى :
{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ. لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ}

إن الاستمرار في هذا الأسلوب وفي هذه الحملات المتكررة ضد التيارات الإسلامية وأهلها قد زادت من الفرقة والانشقاق بين أبناء هذه الأمة , فهو لا يخدم إلا المصالح الغربية المعادية للإسلام ,
ناهيك عن استغلال المتربصين بهذا البلد وقيادته , لتلك الأقلام العمياء بحجة أنها تمثل هذا الوطن وقيادته , والاستشهاد بها كدليل على العدائية للدين وأهله ..... والوطن وقيادته بريئون من تلك الأقلام ,
لكي يولدوا تيارات متشددة معادية لهذا البلد بحجة الدفاع عن الدين وأهله .


واني من هذا المنبر أطالب كل الأقلام الحرة , وأطالب المهتمين والمفكرين , وأصحاب الصحف والمواقع النزيهة للمساهمة في دحر هذه الأقلام السخيفة , وتبين الصورة الحقيقية للدين وأهله .



فأدعو الجميع إلى إقامة حملة موحدة أو تبنيها لإنشاء مدونة موحدة تدون فيها كل التجاوزات الصحفية وتثبت وتوضع كل صحيفة على حدة , ويحدد اسم الكاتب , لكي تكون القضية مخصصة لا معممة , وتدون فيها أيضا أسماء المواطنين المطالبين والشاهدين على تلك التجاوزات , لنرفع ذلك لولاة الأمر حفظهم الله وللجهات المعنية , مطالبين في ذلك بإيقاف تلك التجاوزات أو إيقاف تلك الصحف ومحاكمتها أمام القضاء
وليعلموا أن أقلامهم لا تمثل إلا أنفسهم , وأن لكل تجاوز عقوبة , وأن لدينا حكاما لا يظلم عندهم أحد .

 

المصدر : www.mobde1.com

إقرأ 4682 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed