الأربعاء, 08 آب/أغسطس 2012 23:26

الحبُّ الإلهيُّ

كتبه  موقع صدفة
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

alharamبسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالي: (وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ)(البقرة: من الآية165)
وقال تعالي:(فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)(المائدة: من الآية54).
وقال تعالي مخاطبا سيدنا موسي عليه السلام: (وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي)(طـه: من الآية39).
وقال تعالي عن سيدنا يحي عليه السلام (وَحَنَاناً مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً) (مريم:13)

فالحنان منبعه من عنده سبحانه وتعالي فمن أسمائه الحسني"الحَنَّـانوقال تعالي: (إنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ)(هود: من الآية90)، والودود من الود وهو صافي الحب أو خالصه أي أن الودود تعني الحبيب المخلص.

وقال تعالي في حديثه القدسي: لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي عليها فبي يسمع وبي يبصر وبي يبطش وبي يمشي ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه.

وفي الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام: ثلاثة من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرأ لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود للكفر كما يكره أن يقذف في النار "صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم".

فالله سبحانه وتعالي هو منبع نهر الحب العظيم في الكون كله، وكل صور الحب المعروفة من أمومة وأبوة وأخوة وبنوة وصداقة وزواج وتراحم وتكافل.... كلها فروع من نهر حبه العظيم، تجف وتموت حتما إذا لم توصل به سبحانه وتعالي، فهو المستحق الأول للحب لأنه مصدره وموجده وحافظه ومقربه، وصاحب صفات الجمال المطلق والجلال المطلق، والكمال المطلق وهو الثابت المطلق الوحيد في الكون الذي لا يتبدل ولا يتغير، فهو الملجأ الأول والأخير لبني الإنسان، وهو صاحب النعم الظاهرة والباطنة علي الإنسان.

*ورسول الله صلي الله عليه وسلم هو إمام المحبين الصادقين لله تعالي وأكثر من أحب الله وأطاعه وهو صاحب القلب الكبير، بلسم المساكين والأيتام والمقهورين، الذي انتصر بالحب، فحرر الإنسان من ظلم أخيه الإنسان، وحرره من ظلمه لنفسه بأن صرفه عن عبادة النفس، إلي عبادة الله الواحد الأحد، فهو إمام الحب والتوحيد وخاتم النبيين والمرسلين عليه الصلاة والسلام وسيد الكون من المخلوقات.



[تسابيح]
- سبحان من فجر ينابيع الحب والجمال والخير في القلوب لتغمر الدنيا بهجة وسعادة ثم تعود لتصب عنده تعالي.
- سبحان من جعل حبه سرا للوجود وإكسيرا للحياة وجنة في الدنيا ودليلا عليه سبحانه وطريقا إلي الجنة ومفتاحا للقلوب ومزيلا للتعب والحزن وانتصارا وولادة جديدة للإنسان.
- سبحان الذي فتح باب التوبة لكل إنسان في أي مكان وزمان ولادة جديدة علي دين الإسلام.
- سبحان من جعل مذاق الحب والخير والرحمة في القلوب أعظم من كل لذات الدنيا ومتاعها.
- سبحان الودود (الحبيب) الذي علم الإنسان كيف يحبه فخلق له الأحبة إما حنونا وأحبا وولدا بارا وأخا وفيا وزوجا مخلصا وصديقا حميما ورسولا حبيبا كريما عليه الصلاة والسلام، وسبحان من علم الإنسان كيف يحب أخاه الإنسان فمن أحب الله لا ي لا يري إلا رضاه هدفا فيغفر أو يحب ويسامح.
- سبحان من زرع الحب والرحمة في قلب الوحش الكاسر.
- سبحان من لا ينصرف عن الإنسان إذا ملت الناس وانصرفوا، سبحان من يشمله بكرمه ورحمته إذا مرض أو عجز سبحان صاحب الحب والوفاء، إذا ما خانت الناس.
- سبحان من خلق زرقة السماء والبحر، سبحان من خلق الخضرة والخمائل والزهر، سبحان من خلق الإنسان ليحبه ويعبده. والعبادة مفهوم شامل لكل ما يحبه ويرضاه الله تعالي من الأقوال والأفعال وطبيعي أن تأتي الفرائض في المقدمة.
- سبحان من خلق الجمال في الكون دليلا علي جماله وبهائه.
- سبحان من ينصر الإنسان علي نفسه إذا أحبه واستعان به تعالي وينصره علي الدنيا إذا انتصر علي نفسه.
- سبحان من انتصر للإنسان فخلق منه الأنبياء وانتصر للأنبياء إمامهم محمد عليه الصلاة والسلام إمام المحبين وإمام الموحدين.
- سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أي لا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين فلا نعبد الدنيا ولا المال ولا الجاه ولا المنصب ولا الجمال ولا المجد ولا الشهرة ولا النفس ولا العقل ولا الزوج ولا الحبيب والوالد ولا الولد ولا التراب ولا الملائكة ولا الأنبياء ولا الأولياء ولا الملوك ولا الرؤساء والعبادة هي كمال الحب والخضوع والذل لله تعالي، وهذا لا يعني ألا نحب أبناءنا ووالدينا أو الوطن ولكن كمال الحب والخضوع يكون لله تعالي.
- سبحان من لا يمل من العبد إذا تاب ثم عصي فيتوب عليه مرات ومرات حتى يمل العبد وهو لا يمل سبحانه.
- سبحان من فرق بين الدنيا والجنة بالتعب والمرض والموت حتى لا نعبد الدنيا من دون الله وكي نحتاج دوما إلي كرم الله ورحمته وكي لا نتخذها إلا جسرا للآخرة.
- سبحان من يهدي الإنسان إلي الخير ثم يهديه يدخله به الجنة برحمته.
- سبحان المنعم والعادل الذي فرق بين الصالح والفاجر فيدخل الصالح الجنة برحمته ويدخل الفاجر النار بعدله وحكمته.
- سبحان من جعل مفتاح الجنة شهادة أن لا إله إلا الله محمدا رسول الله وحب ونصرة الضعفاء والمساكين والمقهورين.
- سبحان من جعل رضاه في رضا الوالدين وجعل صلة الحم من صلته واشتق لها اسما من اسمه الرحمن.
- سبحان من خلق من عباده من يحترم معاناة البشر وبرق لها ويحاول تخفيفها بإذن الله، سبحان من خلق من عباده من يحترم أحلام البسطاء ويحاول تحقيقها بإذن الله تعالي.



- سبحان من بسط الأمان علي الكون، فلم يقهر الشرُّ الخيرَ ولم يصرع الموتُ الحياةَ، ولم تفض المياه علي اليابس ولم تسقط الشهب والنيازك علي الأرض فأمن الناس وآمنوا وأحبوا وسعدوا وأكلوا وشربوا سبحان من يقهر كل جبار يحاول أن يحرم الناس من نعمة الأمان ويصليه نار جهنم.

 

 

المصدر : www.sodfah.com

إقرأ 1533 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed