الجمعة, 31 آب/أغسطس 2012 10:15

المبادرة بالتغيير أفضل من انتظاره

كتبه  مركز الخبرات المهنية للإدارة
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

b-dealان عدم تصديق وقوع الكوارث والازمات دائما ما يكون المقدمة لوقوعها فالتاريخ ملئ بالاحداث التي وقعت برغم إنكار الغالبية وقوعها ولم يكن سبب عدم التصديق يوما راجعا الي تدن في مستوي ذكاء القادة او لضعف في آليات الانذار المبكر بقدر ما كان بسبب تعدد اجهزة التجميل السياسي التي صارت اشبه بالفلاتر مانعة الشمس والضوء والحقيقة حتي تحول الزيف الي حقيقة والمؤكد الي وهم والمفكرون المبدعون الي قلة مندسة‏.‏

 

 ويرجع عدم التصديق ايضا الي التخدير العاطفي لمتخذ القرار الذي يصل الي حالته بسبب التخدير من الرضا النفسي والقناعة بما آلت اليه الظروف بعد ما تم تفريغ الحقائق من مضمونها فاصبحت العشوائيات هي السكن الطبيعي للفقراء والتسول هو السلوك الطبيعي للمحتاجين من صغار الموظفين والفساد هو الباب الملكي للانضمام الي الصفوة‏,‏ وما بين التجميل والتخدير يتراجع احداث التغيير الي حين ميسرة‏.‏

ان اخطر ما يحيق بأمة لايكمن في مشاكلها وانما في وعي وادراك متخذي قرارات التغيير بها ومدي تقديرهم لحجم وطبيعة متطلبات احداث التغيير‏,‏ فنماذج القادة الذين اطاحت بهم شعوبهم كانوا ضحية تصديق التجميل السياسي او نشوة التخدير العاطفي للبلاط السلطاني المحيط بهم الذين يؤكدون له دائما ان ما يحدث لايمكن ان يصيبه بسوء وانه سيظل في بروج مشيدة‏,‏ كما اعتقد العديد من الزعماء الذين اختلط عليهم الامر وضلوا الطريق الي سجلات الشرف وانزلقوا الي مسالك التهلكة والنهايات العبثية الأليمة لهم ولغيرهم‏.

ان الوقوع في مصيدة الكلام المعسول والمجاملة الرقيقة والقمع المستمر للرأي الاخر او الانصراف الدائم عن مضمون رسائل المفكرين المخلصين كانت علي مدي التاريخ بمثابة نقطة البداية لانهيارات متتالية فالازمات لاتأتي فرادي انما هي اشبه بانهيار جبل الجليد الذي يكفي ان يتحرك منه جزء فيتداعي له باقي الاجزاء بالانهيار والذوبان‏.‏

ان انتظار تأجيل التغيير اتباعا لمبدأ ان افضل طريقة لحل المشكلات تأجيلها استنادا الي ان الانسان بطبيعته يميل الي النسيان والصبر او بافتراض ان لدي القيادة القدرة علي ايقاف التدهور ان ارادوا وذلك بعصا سحرية وان لديها القدرة علي استرداد ثقة الاخرين بها وان لهم الحرية الكاملة في تحديد الوقت المناسب لذلك وجميعها افتراضات خاطئة‏.‏

فالتاريخ يعلمنا ان مبدأ‏(‏ حافة الهاوية‏)‏ قد لايصلح في استرداد ثقة المواطن بعد ان نكون قد فقدناه فعلا او نوفر لهم فرصا للعمالة بعد ان يكونوا قد هاجروا او لقوا حتفهم غرقا او ان بامكاننا تغيير قائد الطائرة بعد اقلاعها‏.‏

ان احداث التغيير هو محصلة التطلع الي وضع افضل او التخلص من وضع اسوأ فالوضع مثلا في تونس كان دافعه الرئيسي هو التخلص من وضع اسوأ في دفع البلاد الي هذه الحالة من الفوضي والثورة خلال خمسة اسابيع فقط‏,‏ لذا قد يكون من الحكمة الا نعتبر الحكمة هي العصا السحرية لعلاج مشاكلنا ولا ان ننتظر التغيير التي طال انتظاره‏,‏ وان نبدأ بخطوات حقيقية تحسم مجالات الضيق والارهاق والتفاعل السلبي والغضب الذي يشعر به العامة وان يكون ذلك مرئيا وسريعا ومؤثرا علي طبقة كبيرة من البسطاء الذي اعتقد ان الوقت قد حان للانتباه والالتفات اليهم بعد ما اعطينا وقتا كافيا للاهتمام بالصفوة والنخبة ورجال الاعمال التي قد لاتفضل تغيير ما نحن فيه‏.

علي الجهاز التنفيذي ان يتوجه بقراراته إلي احتياجات البسطاء وذلك بالعمل علي حسم بعض الامور الشكلية المعقدة التي قد لاتجني الحكومة من وراء التمسك بها سوي عدم اعتماد العامة وعدم حبهم لوطنهم ولعل من امثلة هذا التوجه‏.‏


‏1‏ـ القضاء نهائيا علي صفوف وطوابير الانتظار سعيا وراء حقوق بسيطة كالخبز ـ الغاز ووضع حدود زمنية لوفاء الحكومة بتعهداتها المالية تجاه صغار الموردين‏.‏

‏2‏ـ تنفيذ الاحكام القضائية النهائية خلال فترة زمنية يتم بعدها مطالبة اجهزة تنفيذ الاحكام بالتعويض المادي وتسوية النزاعات القضائية بين الحكومة والمواطنين في قضايا‏(‏ وضع اليد والحراسة ـ والديون‏),‏ وكذلك اعلان نتائج التحقيقات في القضايا الكبري التي تشغل الرأي العام‏.‏
‏3‏ـ القضاء علي العشوائيات وطلب مساهمة رجل الاعمال في التنمية الاجتماعية لهذه المناطق وتسهيل الالتحاق بالمدارس الحكومية دون التقيد بالايام والشهور والسيطرة علي قضايا الفساد الاداري بمحاكم عاجلة وتبسيط اجراءات السفر للخارج وتقنينها‏.‏
‏4‏ ـ احقية المواطن في العلاج باي مستشفي او جهة علاجية دون شروط لقبول المريض وتبسيط اجراءات العلاج علي نفقة الدولة في الحالات المتعارف عليها والتكريم او التقدير المادي للكفاءات البشرية العلمية والعملية الي جانب تدعيم الاحساس الاجتماعي وردع المجرمين الخارجين علي القانون ونشر الاحساس بالانضباط الامني للاجهزة الامنية والمواطنين علي السواء‏.‏
‏5‏ ـ التوقف عن بعض آليات اشاعة البهجة الكاذبة لدي المواطنين او المناسبات الاجتماعية المزيفة التي ما تلبث ان يزول اثرها خلال ساعات ونشر ثقافة العمل والعدالة واعلاء صوت الحق والعلم والعطاء والمحاسبة الدورية للقيادات الادارية لمختلف المواقع واعلان نتائج تقييمها دوريا‏.‏

 

 المصدر : www.portal.pmecegypt.com

إقرأ 1894 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed