الأحد, 16 كانون1/ديسمبر 2012 22:14

أسوأ 10 أساليب تَواصل تضر بعملك

كتبه  جينا غودرو / ترجمة: وفاء الجنيدي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

وفقا لدراسة امتدت على طول سنة وتم فيها استطلاع آراء 4 آلاف موظف متعلم و268 مدير، تبين بأن على الموظفين أن يتصرفوا كالقادة بغية الحصول على ترقية مهمة، وهذا يتضمن المظهر الأنيق والتمتع بحضور مميز وامتلاك مهارات تواصل ممتازة. غير أن بعض الأخطاء التي يقوم بها المرء قد تسلب منه الأمل في تحقيق ذلك، فما هي هذه الهفوات؟

 

قول تعليقات عنصرية

قال 72% من المدراء الذين استطلعت آراؤهم إن ذكر تعليقات عنصرية هو عائق حقيقي قد يحول دون حصول الرجال على ترقية، وقال 70% إن الأمر نفسه ينطبق على النساء. وثمة سبب وجيه لاعتبار هذا الأمر من أفدح الأخطاء، فهذه التعليقات قد تجرح مشاعر أي شخص بكل سهولة، كما أنها تعكس عدم رجاحة العقل وتكشف ذكاء عاطفيا ضعيفا.

 


إلقاء دعابات غير لائقة

 

قول دعابة غير لائقة قد يشعر أي شخص بالضيق، كما أنهاتظهر قصورا في فهم طبيعة الناس والمكان. فقد قال 61% من المدراء المستطلعة آراءهم إن قدرة المرء على تلمس أمزجة الآخرين وتغيير طريقة ومحتوى كلامه تعتبر من أهم المهارات المطلوبة للتقدم في العمل.

 


البكاء

 

يستحيل أن يعكس البكاء في مكان العمل خصالا قيادية،خاصة بالنسبة إلى الرجال، فبينما قال 59% من المدراء إن البكاء يشوه صورة المرأة في العمل، إلا أن 63% قالوا إنه يعتبر غلطة لا تغتفر بالنسبة إلى الرجال.

 


عدم التصرف بلباقة

 

يقول المدراء إن على القادة التصرف بوقار وتواضع وذكاء.لذا فإن السلوك غير اللائق سيقوض فرص المرء للوصول إلى أية ترقية، فهنالك أشخاص قد يبدون رصينين للوهلة الأولى، لكنهم يظهرون كالحمقى حالما يبدؤون بالحديث.

 


التلفظ بالشتائم

 

يعتبر إطلاق الشتائم والسباب صفة غير مهنية أبدا ولا تليق بقائد، ومن المثير للاهتمام هنا أنها من ضمن الأخطاء الكبيرة التي قد يرتكبها

 

المرء عبر شبكة الإنترنت- التي تعتبر وسيلة للتواصل الفعال- فمن أهم الهفوات التي قد نفعلها من خلال الإنترنت هي ذم أو شتم زميل لنا، أو وضع صور غير مهنية أو التطرق إلى مواضيع شخصية للغاية.

 


المغازلة

 

يقول نصف المدراء تقريبا إن مغازلة زملائك في العمل قد يشوه سمعتك على الصعيد المهني، سواء أكنت رجلا أم امرأة، فأي تلميح أو إطراء مبالغ فيه قد يتم فهمه بطريقة خاطئة وبكل سهولة

 


التململ

 

اكتشف الباحثون في هذه الدراسة بأن التململ بشكل عام ينتقص من هيبة أي موظف، بل ويعتبر أمرا قد يعيق الترقية. وإذا قام المرء بالعبث بهاتفه المحمول أو ثيابه أو شعره أثناء اجتماع ما، فهذا سيجعله يظهر كأنه ليس مهتما وغير مبال.

 


تجنب التواصل البصري

 

يقول خبراء لغة الجسد إن تجنب التواصل البصري عند التحدث إلى الناس أو حتى المرور بجانبهم قد يجعلك تظهر كأنك تكذب أو تخفي أمرا ما، أو سيظهرك كأنك مشتت الانتباه إذا كنت في اجتماع عمل. وهذا مناقض تماما لحالة الحفاظ على تواصل النظرات والتي تظهر الشخص بأنه مصغ ومركز.

 


الإطالة في الحديث

 

إذا عجز الإنسان عن إيصال رسالة بطريقة مترابطة وموجزة ومفهومة، فلن يظهر بمظهر الواثق والمتحكم وسيضعف تأثير محتوى الكلام الذي يحاول قوله. وقد تواجه بعض النساء صعوبة في التزام الصمت، فهن يحببن ملء لحظات السكون بالثرثرة مما قد يوقعهن في هذا الخطأ، لكن إذا نظم الشخص أفكاره وتريث في الكلام فسينجح في وزن كلامه وإضفاء صبغة الجدية والوضوح عليه.

 


القهقهة الكثيرة والتكلم بصوت عال

 

يقول القادة إن القهقهة أو الضحك الكثير تعتبر مشكلة تواصل كبيرة لدى النساء، أما التحدث بصوت مرتفع فهي من المشاكل التي يقع فيها الرجال. ويجدر بالذكر أن الضحكة اللائقة والتكلم بصوت هادئ يدلان على الشخصية الرزينة، واكتشف الخبراء بأن الصوت الحاد والمرتفع قد ينفر الناس إلى حد كبير.
 
 
المصدر : www.thiqah.com

 

إقرأ 4366 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed